العرادي يحذر من “انقلاب ناعم”..والأعلى للدولة ملاذنا الأخير قبل تغيير المناصب السيادية 

أخبارليبيا24 

حذر القيادي في حزب العدالة والبناء لتنظيم الإخوان المسلمين – عضو ملتقي الحوار السياسي – عبدالرزاق العرادي مما أسماه بالانقلاب الناعم. 

وقال العرادي في منشور عبر حسابه على “فيسبوك” :”ويمكرون ويمكر الله، والله ما أفسد علي خلوتي في هذا الشهر الكريم إلا خطورة الأمر”. 

وتابع القيادي في حزب العدالة :”قلت في السابق إن المجلس الرئاسي موجود كأمر واقع ولا وجود له ولا لاختصاصاته في أي وثيقة دستورية وبالتالي بعد مغادرة السراج فإن منصب القائد الأعلى للجيش الليبي متنازع عليه أو على أقل تقدير شاغر”. 

ويضيف العرادي في منشوره :”حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة مُنحت الثقة من مجلس النواب وهي بذلك رهن إرادته”. 

وأشار إلى أن الميزانية مشروطة بتعيين أشخاص جدد في المناصب السيادية، لافتًا إلى أن العين على مصرف ليبيا المركزي. 

وأفاد القيادي في الحزب الإخواني أن النية في تغيير المناصب السيادية الآن ليست حسنة، موضحًا أنه إذا تم التغيير الآن وقبل الانتخابات فإن ذلك يعني أنه سيتم سحب الثقة من حكومة الدبيبة خلال أقل من شهر من هذا التغيير. 

ولفت العرادي إلى أن المجلس الأعلى للدولة هو الملاذ الأخير ولكنه بعد تغيير المناصب السيادية لن يكون له أي وجود. 

وختم القيادي في حزب العدالة والبناء منشوره قائلا :”في الغالب سيتم إصدار إعلان دستوري جديد (جاهز)، انقلاب ناعم متكامل الأركان، اللهم إني قد بلغت اللهم فأشهد”. 

زر الذهاب إلى الأعلى