الطعن في حكم تبرئة متهمي مذبحة سجن “أبوسليم”

الدائرة الجنائية الثانية بالمحكمة العليا تسقط التهمن عن مرتكبي “مذبحة سجن أبوسليم”

أخبار ليبيا 24 – متابعات 

أصدرت ‏الدائرة الجنائية الثانية بالمحكمة العليا في ليبيا حكما بشأن قضية  “مذبحة سجن أبوسليم” والتي راح ضحيتها المئات من السجناء عام 1996.

ويقضي حكم المحكمة العليا الصادر، اليوم الأحد، بنقض الحكم عن الدائرة الجنائية التاسعة بمحكمة استئناف طرابلس، القاضي بسقوط الجريمة على جميع المتهمين .

وقد أعادت المحكمة العليا، أعلى مستوى تقاضي، القضية للنظر فيها من دائرة جنائية أخرى بمحكمة استئناف طرابلس.

ومن أبرز المتهمين في هذه القضية رئيس الاستخبارات في عهد القذافي، عبد الله السنوسي ومنصور ضوء، رئيس الحرس الخاص للقذافي، بالإضافة إلى آخرين.

وفي تصريح صحفي لوسائل إعلام محلية، قال المستشار القانوني لرابطة شهداء مذبحة أبوسليم مصطفى المجذوب ” إن الدائرة الجنائية الثانية بالمحكمة العليا قبلت الطعون المقدمة من رابطة شهداء مذبحة أبوسليم ومن النيابة العامة كما قضت المحكمة بإرجاع الدعوة بالكامل إلى محكمة استئناف طرابلس لتحديد دائرة جنائية جديدة للنظر في هذه القضية”.

المجذوب أضاف “أن الرابطة الآن في انتظار صدور أوامر القبض في حق المتهمين في هذه القضية وامتثالهم أمام القضاء لإعادة النظر في الاتهامات الموجهة لهم وفق القانون الليبي”.

ومن جهته، أوضح المستشار السابق بالمحكمة العليا جمعة الزريقي، أن حكم الدائرة الجنائية 2 بنقض الحكم في قضية مذبحة بوسليم، تم إحالته من نيابة النقض بعد إيداع الأسباب ملف القضية إلى محكمة استئناف طرابلس لتحدد للقضية دائرة لا يكون من بين أعضائها من أصدر الحكم السابق.

الزريقي، وفي تصريحات صحفية ، أضاف “للهيئة الجديدة النظر في القضية من جديد دون أن تتقيد بالحكم السابق، ولها بعد سماع المرافعة أن تُكوّن عقيدتها من الأدلة التي تقتنع بها، وفي حالة صدور حكم جديد في القضية يجوز الطعن فيه من الخصوم: المتهمون والنيابة، وفي هذه الحالة تتصدى المحكمة العليا للقضية وتصدر حكمها ويكون نهائيا”.

ووقعت مذبحة سجن أبوسليم عندما قاد عدد من السجناء محاولة تمرد للمطالبة بتحسين أوضاعهم، حيث وقع صدام مسلين بينهم وبين قوات الأمن هناك وأدى إلى مقتل المئات من السجناء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى