الجدال: مسودة الدستور الحالية تخدم تنظيم”الإخوان”

الجدال: مسودة الدستور تجعل من المفتي "الغرياني" رأس الدولة المدنية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

رأى عضو المجلس الانتقالي السابق، المختار الجدال، أن ما توافقت عليه اللجنة القانونية لمنتدى الحوار السياسي الليبي، من تأجيل الاستفتاء إلى حين انتخاب السلطة التشريعية القادمة، خطوة في الطريق الصحيح؛ لأن الاستفتاء سيعقد الأمر ويأخذ وقتًا طويلا، في حالة أن صوت الليبيون بـ”لا” للمشروع.

الجدال أكد في تصريحات لـ”بوابة العين” الإماراتية، أن خطوة إجراء الانتخابات لن تعقد المشهد في ليبيا، موضحا أن ليبيا تأثرت بحروب جعلت من المجتمع غير جاهز للاستفتاء على دستور كتبه ما وصفه بـ “منتصر” يسيطر على العاصمة ويستقوي بالمرتزقة والمليشيات.

وتساءل: ما السبب في الاستعجال على حسم الدستور أولا، وماذا في الأمر لو تأجل الموضوع قليلا حتى يخرج المجتمع من أزماته؟، متوقعا أن يحسم ملتقى الحوار الليبي الذي من المزمع أن يعقد الأسبوع الجاري، الأمر لصالح تأجيل الاستفتاء على الدستور، حتى الاتفاق على قاعدة دستورية تنظم الانتخابات والتي من المقرر أن تصدر من مجلس النواب قبل يوليو القادم.

وحول أسباب دفع تنظيم الإخوان بكل ثقله لإجراء الاستفتاء أولا، قال مختار الجدال، إن مسودة الدستور الحالية تخدم تنظيمهم فتجعل من المفتي رأس الدولة المدنية.

وفي منتصف أبريل الماضي، أكد المفتي المعزول من قبل مجلس النواب، الصادق الغرياني، أنه مع إجراء الانتخابات المقرر عقدها في ديسمبر القادم، ولكن ليس على أساس “القاعدة الدستورية” التي لم يتم التوافق عليها بشكل كامل حتى اللحظة.

الغرياني اعتبر أنه بإجراء الانتخابات على هذه القاعدة، فإنها ستكون والعدم سواء، موضحًا أنه يريد الانتخابات أن تجرى بناء على استفتاء على “دستور دائم” للبلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى