الوطنية لحقوق الإنسان تجدد التأكيد على احترام إرادة الشعب وإجراء الانتخابات في موعدها 

أخبار ليبيا24 

جددت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تأكيدها على أهمية الالتزام باحترام إرادة الشعب الليبي وحقه الدستوري والقانوني والوطني في الوصول إلى الانتخابات العامة وإجراءها في 24 ديسمبر المقبل. 

وأكدت اللجنة في بيان لها أن إجراء الانتخابات العامة تعد ركنا أساسيا وجوهريا لقيام نظام سياسي للدولة الذي يستمد شرعيته وقوته من الإرادة الشعبية، التي يجري التعبير عنها عبر الانتخابات لضمان العدالة والمساواة بين أفراد الشعب وحقهم في تقرير مصيرهم وضمان المشاركة السياسية . 

وأعلنت دعمها الكامل للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات ولدورها في إتمام الاستعدادات اللازمة لإجراء الانتخابات مطالبة حكومة الوحدة الوطنية بأهمية العمل على تقديم كامل الدعم المالي واللوجستي والفني للمفوضية. 

وشددت اللجنة، على أهمية تحييد المفوضية العليا للانتخابات ورئاستها عن التجاذبات والصراعات السياسية فيما بين الأطراف السياسية. 

وأبدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، رفضها لأي محاولة للزج بالاستفتاء على مسودة الدستور، التي كانت ومازالت محل جدل وخصام، في هذه المرحلة التمهيدية الحرجة، والذي تسعي بعض الأطراف السياسية إلى إقحام هذه المسألة الخلافية بغية إعاقة مسار الاستحقاق الانتخابي. 

وأكدت أنها تذكر جميع الاطراف السياسية بأن انتخابات 24 ديسمبر مطلب شعبي ولن نرضي بإعاقة تنظيمها أو تأجيلها تحت أي ظرف أو مبررات، تسعي إلى اطالت أمد الأزمة السياسة والمراحل الانتقالية التي طال أمدها. 

وكما تطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، لجنة العقوبات الدولية الخاصة بليبيا ، بالعمل على متابعة ورصد تحركات عديد الأطراف والكيانات والأحزاب السياسية التي تسعي إلى إعاقة المسار السياسي والتحول الديمقراطي، وعرقلته واجهاض المساعي والجهود الرامية إلى إجراء الانتخابات المقرر لها في ديسمبر المقبل ، وذلك من منطلق اختصاصات ومهام عمل لجنة العقوبات الدولية المنصوص. 

زر الذهاب إلى الأعلى