الخارجية الأمريكية: أولويتنا إيجاد حل سياسي شامل لإنهاء الصراع وتأكيد السيادة الليبية

الخارجية الأمريكية: الهدف النهائي لنا هو ليبيا مستقرة وآمنة وقادرة على مكافحة الإرهاب

أخبار ليبيا 24 – متابعات

ضأكد مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية أن تركيا عقدت الموقف في ليبيا، موضحًا أن بلاده تدعم وقف إطلاق النار بما في ذلك انسحاب كل المقاتلين الأجانب والمرتزقة، وفقا لبنود الاتفاق الموقع في جنيف خلال شهر أكتوبر الماضي.

وذكر المسؤول في تصريحات لموقع “العربية نت”، أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة أكدا على الحاجة لخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير.

وأشار إلى اتصال بلينكن مع الدبيبة الشهر الماضي، حيث أكد على أهمية إنهاء النزاع من خلال مسار سياسي ليبي شامل برعاية الأمم المتحدة وأن يتمّ توفير الخدمات وضمان إجراء انتخابات حرة وعادلة ولها مصداقية في شهر  ديسمبر المقبل.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعارض كل التدخلات الأجنبية في ليبيا، وتدعم وقف إطلاق النار المعلن في 23 أكتوبر الماضي؛ بما في ذلك انسحاب كل المقاتلين الأجانب والمرتزقة، حيث كان يجب أن يخرجوا في الأشهر الثلاثة الأولى بعد الاتفاق.

وزعم المسؤول الأمريكي أن الهدف النهائي لبلاده هو “ليبيا ذات سيادة، مستقرة وموحدة وآمنة بدون تدخلات أجنبية وقادرة على مكافحة الإرهاب”، موضحا أن “الولايات المتحدة تعطي الأولوية لإيجاد حلّ سياسي شامل يتمّ التفاوض عليه لإنهاء الصراع ويؤكد السيادة الليبية.

وأكد الأمريكيون أن تركيا تسببت بتعقيدات كبيرة لتدخّلها في ليبيا، لكنها “توازن” الحضور الروسي، كما يوحون بأنهم يريدون استغلال هذا التدخّل الذي لم يرضوا عنه، ويبدو أنهم خاضعون لمعادلة أجبرتهم عليها أنقره، وهي ربط الانسحاب التركي بالانسحاب الروسي.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أكدت أن المدى الكامل للتلوث بالألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب في ليبيا لا تزال غير معروفة بسبب أحداث 2011م والحرب التي استمرت عشر سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى