مفوض شؤون اللاجئين يدعو لإغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا

مفوض شؤون اللاجئين : هناك أعمال عنف وانتهاكات ممنهجة ضد المهاجرين

أخبار ليبيا 24 – خبر

رأى مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، أن من الضروري الاستمرار بالعمل في ليبيا حتى يتم إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين بشكل تدريجي، منوهًا بأن تلك المراكز يتم الإبلاغ فيها عن أعمال عنف وانتهاكات ممنهجة لحقوق الإنسان.

غراندي قال، خلال مؤتمر صحفي بمناسبة زيارته لإيطاليا، ونقلته وكالة “آكي” الإيطالية، “حسب بياناتنا، لا يزال هناك حوالي 4000 محتجز في المراكز الرسمية، يقدر أن ربعهم على الأقل من المهاجرين واللاجئين”.

وأكد أن من المهم، لاسيما من خلال وجود وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، مواصلة العمل على استقرار أوضاع الأشخاص الذين يغادرون مراكز الاحتجاز، حتى لا يقعوا ضحايا للمتاجرين والمجرمين مجدداً، منوها بأنه أنه لا يمكن إجلاء الجميع من ليبيا.

وبحسب التقرير، أضاف غراندي في مؤتمر صحافي بمناسبة زيارته لإيطاليا الجمعة، أن إعادة المهاجرين إلى ليبيا تسهم في حلقة مفرغة من الانتهاكات والاحتجاز وربما محاولات جديدة للعبور دون أي إحساس بالإنسانية أو العدالة.

غراندي أوضح ، أن جميع مؤسسات الدولة لها الحق في تنفيذ عمليات في المياه الإقليمية الخاصة بها، ولكن المقلق، برأيه، هو أن هذا الاستثمار نفسه لم يتم في مؤسسات ليبية أخرى، تلك المسؤولة عن البحث والاهتمام بالناس الذين وصلوا إلى ليبيا، مضيفًا “ولهذا السبب تحث المفوضية المجتمع الدولي على دعم وتعزيز جميع المنظمات المسؤولة عن دعم اللاجئين والمهاجرين وطالبي اللجوء”.

وأكد أن المنظمات غير الحكومية تملأ فراغًا مهمًا للغاية قبل كل شيء، موضحا أن عمليات الإنقاذ في البحر يجب أن تكون نتيجة جهد جماعي من جانب دول الاتحاد الأوروبي، لكن هذا لا يحدث، إذ تُترك المسؤولية لخفر السواحل الإيطالي والمنظمات غير الحكومية، بحسب قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى