الخارجية اليونانية: السلطات الليبية أوعزت إلى وزرائها باستئناف المفاوضات معنا لترسيم الحدود

الخارجية اليونانية: يمكن لليبيا أن تصبح شريك موثوق في شمال إفريقيا ومورد رئيسي للطاقة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد نائب وزير الخارجية اليوناني، ميلتياديس فارفيتسيوتيس، أن حكومة الوحدة في ليبيا تعهدت باستئناف المفاوضات مع اليونان لترسيم الحدود البحرية ما يمثل “حقيقة مهمة”، على حد تعبيره.

فارفيتسيوتيس تطرق، أمس الخميس، في معرض رده على سؤال لأحد الصحفيين حول طلب اليونان من طرابلس إلغاء مذكرة التفاهم بين ليبيا وتركيا بشأن ترسيم حدود المناطق البحرية، نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية، إلى زيارة رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إلى طرابلس في السابع من أبريل، وزيارة رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفى إلى أثينا أمس، مشيرًا إلى أن ما خرج من هذه المناقشات هو أن السلطات الليبية ورئيس الوزراء والرئيس، أوعزوا إلى وزراؤهم من أجل استئناف المفاوضات مع اليونان بشأن ترسيم الحدود البحرية، واصفا ذلك بـ”الأمر الهام”.

وفي وقت سابق من اليوم، أكد نائب وزير الخارجية اليوناني، ميلتياديس، أن بلاده وروما تشتركان في الحاجة إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا؛ حيث قال “إن إيطاليا واليونان دولتان صديقتان وأعضاء في أوروبا الطموحة، وتشتركان في الحاجة إلى معالجة ليس فقط عدة قضايا أوروبية، ولكن عملية الاستقرار في ليبيا”.

وأضاف فارفيتسيوتيس الذي يجري زيارة للعاصمة الإيطالية روما، في تصريح لوكالة “نوفا” الإيطالية، أنه يمكن لليبيا أن تحول نفسها من “دولة مقلقة”، بسبب تدفقات الهجرة وعدم الاستقرار الداخلي، إلى “شريك موثوق” في شمال إفريقيا ومورد رئيسي للطاقة.

وشدد على أن حكومة بلاده مستعدة لدعم الشعب الليبي بكل الطرق الممكنة، وذلك على المستوى الثنائي والأوروبي، متطرقا إلى مذكرة ترسيم الحدود البحرية، التي وقعتها حكومة الوفاق المنتهية ولايتها مع تركيا، وذلك باعتبارها مصدر قلق لأثينا.

وذكر المسؤول اليوناني أن المذكرة “تنتهك حقوقنا السيادية”، مشدداً على أنه من المهم لليبيا فهم أن العلاقة الجيدة مع اليونان ستنعكس على علاقة جيدة مع الاتحاد الأوروبي بأسره، وفق قوله.

زر الذهاب إلى الأعلى