ملاحقة الإرهابيين لن تتوقف..السلطات الأمريكية تعتقل رجلًا وزوجته حاولا الانضمام إلى “داعش”

أخبار ليبيا24 – تقارير

اعتقلت السلطات الأمريكية مطلع الشهر الجاري رجلًا وزوجته عقب محاولتهم السفر على ظهر سفينة إلى اليمن للانضمام إلى تنظيم الدولة الإرهابي “داعش”.

حيث تمكن ضابط شرطة سري في شرطة نيويورك من اكتساب ثقة جيمس برادلي “عبدالله” (20 عاما) الذي شارك مع الضابط خطبًا لقادة داعش ومقاطع فيديو مروعة لسجناء وجنود أصيبوا برصاص في الرأس.

واعترف الإرهابي المعتقل للشرطي السري عن نيته هو وزوجته أروى مثنى (29 عاما) في نصب كمين لمجموعة من طلاب ضباط الاحتياط في جامعة في نيويورك.

وأكدت صحيفة “ديلي نيوز” أيضًا من خلال حديث برادلي مع الشرطي السري خططه للسفر إلى اليمن وباكستان ، وجوابه عندما سأله الشرطي لمن يريد الانضمام فقال : “داعش، يا أخي”.

وذكرت وزارة العدل الأمريكية – بحسب “ديلي نيوز” – أنه تم اعتقال برادلي في ميناء “نيوارك” بولاية نيو جيرسي أثناء صعودهم إلى سفينة شحن كانت في طريقها إلى اليمن.

يحاول عناصر التنظيمات الإرهابية التنقل بين المدن والدول قدر استطاعتهم إلى أن يصلوا إلى مبتغاهم في الوصول إلى الدول التي يكون فيها وجود قوي للتنظيمات الإرهابية للمشاركة في أعمال الإرهاب المختلفة.

حيث كشفت الصحيفة أن تعاطف برادلي مع الإرهاب كان منذ عام 2019، وأنه تحدث مع شخص آخر عن السفر إلى أفغانستان للقتال إلى جانب طالبان إلا أن ذاك الرجل تم اعتقاله في مطار كينيدي الدولي في يوليو.

برادلي وزوجته يزيد من إثبات أن الإرهاب لايعرف الحدود ولا يعترف بها وأنه يسعى إلى بث سمومه كلما استطاع ذلك من أجل نشر عقيدة الإرهاب المتمثلة في القتل والدم والعنف المفرط.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم اتهام كل من جيمس برادلي وأروى مثنى بمحاولة تقديم الدعم لمنظمة إرهابية أجنبية والتآمر لتقديم الدعم لمنظمة إرهابية أجنبية، موضحة أن عقوبة كل منهما قد تصل إلى 20 سنة كحد أقصى.

Exit mobile version