بنغازي.. ندوة حول تعزيز ثقافة الحوار في المصالحة الوطنية

أخبار ليبيا 24

شهدت قاعة الجامعة الليبية الدولية للعلوم الطبية ببلدية بنغازي، إقامة ندوة حوارية حول تعزيز ثقافة الحوار في المصالحة الوطنية تحت شعار “مصلحتنا في مصالحتنا” وذلك تحت إشراف اتحاد النُخب والكفاءات الليبية.

وبحسب وكالة الأنباء الليبية “وال”، تناولت الندوة الحوارية التي أدارها كلا من الدكتور إبراهيم بلعم والدكتور علي بن سعود والمهندس رمضان الجهاني، بمشاركة رئيس اتحاد النُخب والكفاءات الليبية أحمد المقصبي، والمدير الإقليمي للبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا الدكتور جيراردو نوتو، والنائب عادل الطيرة، ورئيس الجامعة الدولية للعلوم الطبية الدكتور محمد سعد، العديد من المحاور المتعلقة بالمصالحة الوطنية، ودور الشباب حول المصالحة الوطنية.

وقال رئيس الجامعة الدولية للعلوم الطبية الدكتور محمد سعد ” إن هذه الندوة تهدف إلى تحقيق الاستقرار ووقف النزيف، وتعزيز الأمن والسلم الاجتماعي وإنهاء الخصومات”.

من جهته، قال النائب عادل الطيرة إن هذه الندوة الهدف منها ثقافة الحوار في مصالحة الوطنية خاصة بعد فترة الحرب والصراع، والآن حان وقت الأمن والأمان، والتفات لمصالحة والحوار لأنها الوسيلة الوحيدة لوحدة الوطنية، ولها أسس يجب إتباعها أهمها المصالحة والعدالة الانتقالية وجبر الضرر، والعودة إلى تعايش المشترك لكي يستطيع الليبيين بناء الوطن بدون إقصاء وأن ينعموا بخيرات بلادهم ويعيش أبناءه في خير وسعادة.

من جهة أخرى، قال الأستاذ رمضان الجهاني: “هذه الندوة من أجل تعزيز ثقافة الحوار في المصالحة الوطنية، وذلك من أجل أن ندعو الجميع إلى الإصلاح والتسامح، فهذه هي أخلاق ديننا الحنيف”.

وعن دور المجتمع المدني في هذه الندوة، تحدث  الجهاني عن دور المجتمع المدني وأيضًا الحكماء والأعيان والأكاديميين في هذه الندوة من أجل تحقيق العدالة الانتقالية، والخروج بجسم قانوني يخدم المصالحة الوطنية.

في المقابل، قال المهندس أنور بوبطينة إن هذه الندوة من أجل جبر الخواطر، وتوضيح الضرر الذي حدث في كافة الأنحاء الشرقية والغربية، وهي بإشراف من الأمم المتحدة بمشاركة المدير الإقليمي للبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا.

وأضاف بوبطينة أنه الندوة شارك فيها أيضًا العديد من المختصين والأكاديميين، من خلال عرض تجارب دولية حول المصالحة الوطنية.  

 

زر الذهاب إلى الأعلى