المنفي يبحث مع رئيس الوزراء الإيطالي فتح المجال الجوي بين البلدين 

أخبار ليبيا24 

بحث رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي بالعاصمة طرابلس فتح المجال الجوي بين ليبيا وإيطاليا في أقرب وقت ممكن. 

واستعرض المنفي ودراغي خلال الاجتماع الذي حضرته وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش العلاقات التاريخية بين البلدين، والتعاون المشترك في مختلف المجالات. 

وناقش الطرفان سُبل تفعيل عمل اللجنة المشتركة والتي من أهمها معاهدة الصداقة الليبية الإيطالية الموقعة في عام 2008م، وتفعيل الملاحة البحرية والتعاون في مجال البنية التحتية والنفط. 

وكان رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي التقى رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة وبحث الجانبان كذلك تفعيل المعاهدة الليبية الإيطالية الموقعة عام 2008. 

وقال الدبيبة خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب اللقاء إن ليبيا مستعدة لبناء شراكة استراتيجية مع إيطاليا شعارها “سيادة ليبيا أولاً“. 

وأشاد الدبيبة بالدور الذي لعبته إيطاليا في دعم الاستقرار في بليبيا، وأنها من الدول القلائل التي استمرت سفارتها في العمل من طرابلس وسط كل الظروف.  

وأضاف انه تم التباحث في عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، منها تفعيل المعاهدة الليبية الإيطالية الموقعة في 2008 خاصة ما يتعلق باستكمال تنفيذ الطريق الدولي، وتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين.  

وأكد أن حكومة الوحدة الوطنية تتطلّع إلى إعادة فتح الأجواء الإيطالية أمام الطيران الليبي وكذلك تنظيم سير رحلات للطيران بين شركات البلدين وتسهيل إجراءات الحصول على التأشيرة للمواطنين الليبيين بشكل أكبر من خلال زيادة عدد التأشيرات الممنوحة للطلبة ورجال الأعمال والمرضى.  

وأشار الدبيبة إلى زيادة التعاون الإيطالي في مجال الطاقة والكهرباء المضمّنة في معاهدة الصداقة الليبية الإيطالية، بالإضافة للمباحثات مع شركة “إيني” بالخصوص.  

و قال رئيس الحكومة إن ليبيا تتطلع للاستفادة من استثماراتها في إيطاليا، ومعالجة كل القضايا العالقة في هذا الشأن بما يسهم في المضي نحو تنمية حقيقية مميزة.  

وأفاد الدبيبة أن إيطاليا وليبيا تعانيان تحدياً مشتركاً في ملف الهجرة غير الشرعية، مشيراً إلى أن هذا الملف ليس مسؤولية ليبيا فقط كونها بلد عبور أو حتى إيطاليا كونها بلد مقصد بل يجب أن يساهم المجتمع الدولي في معالجة السبب الحقيقي لهذا التدفق.  

وذكر رئيس حكومة الوحدة الوطنية أن ملف الإرهاب والجريمة المنظمة كلها مسائل مشتركة يجب البحث فيها والعمل على إيجاد الطرق السلمية لمعالجتها في إطار التعاون المشترك.  

وكشف عن اتفاقه مع نظيره الإيطالي على ضرورة سرعة عقد اللجنة المشتركة الليبية الإيطالية لجلساتها للتنسيق في عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وكذلك التفاهم مع الجانب الإيطالي على الاستفادة من الخبرة الٕايطالية في المجال الصحي لدعم الكوادر الطبية والطبية المساعدة الليبية.  

ومن جهته أكد رئيس الحكومة الإيطالية ماريو دراغي أن هذه الزيارة تأتي في إطار دعم حكومته لليبيا وتدل على أهمية العلاقة التاريخية التي تربط البلدين الصديقين.  

وبين دراغي الذي يزور ليبيا هي الأولى له خارج إيطاليا بعد توليه لمهامه تطلعه للمضي قدمًا في العلاقة مع الاحترام التام لسيادة ليبيا.  

وشدد رئيس الحكومة الإيطالية على أهمية استمرار وقف إطلاق النار والسير قدماً نحو البناء والمصالحة بين كل الليبيين.  

وأشار دراغي إلى تضمن المباحثات مع الدبيبة التعاون في عدد من المجالات وخاصة في مجال المشروعات والبنية التحتية والطاقة وكذلك الجانب الصحي.  

وأعلن رئيس الحكومة الإيطالية عن زيادة عدد المنح الدراسية للطلبة الليبيين للدراسة بإيطاليا، مؤكدًا أن بلاده راضية عما تقوم به السلطات الليبية لإنقاذ المهاجرين وأنها تقف إلى جانب ليبيا؛ لأنه أمر إنساني 

وختم دراغي تصريحاته :”المشكلة ليست مقتصرة على السواحل الليبية بل تنشأ من الحدود الجنوبية وهو أمر أبدى فيه الاتحاد الأوروبي التزامه بمساعدة الحكومة الليبية في هذا الجانب”.  

زر الذهاب إلى الأعلى