النائب دومة: طالبت النائب العام بالتحقيق مع الحكومات السابقة

النائب دومة: قيام دولة قوية غير ممكن دون المصالحة الوطنية الشاملة

أخبار ليبيا 24 – خبر

رجح عضو مجلس النواب مصباح دومة أوحيد، مقاضاة كل من ساهم في الوضع السيء الذي تشهده البلاد منذ عام 2011م، سواء من الداخل أو الخارج، وخاصة من جلب السلاح والمرتزقة إلى ليبيا.

أوحيدة أكد، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أنه تقدم بطلب للنائب العام للتحقيق مع أعضاء الحكومات السابقة في شبهات الفساد وإهدار المال العام.

وأوضح أن حلف الناتو أسقط النظام والمؤسسات الليبية في 2011م وترك البلاد تواجه مصيرها، مضيفًا أن الصراع الدولي بدعم بعض الأطراف للسيطرة، أدى إلى تدمير البنية التحتية وإشعال حروب راح ضحيتها مئات الليبيين.

وذكر أن قيام دولة قوية غير ممكن دون المصالحة الوطنية الشاملة، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، ووقف التدخلات الأجنبية السلبية، مُشددًا في الوقت ذاته على ضرورة إخراج كل حاملي السلاح من الأجانب، وكبح تدخلات الدول واحترام السيادة الليبية.

وتصدرت ليبيا ترتيب مؤشر الإرهاب العالمي لسنة 2019م، حيث حلت الأولى مغاربيًا والـ 12 عالميًا، ضمن 163 دولة، كما حلت في قائمة أكثر عشرة بلدان تعاني من الآثار الاقتصادية للإرهاب خلال التسع سنوات الأخيرة، حيث تعادل التكلفة الاقتصادية التي تتكبدها نتيجة لذلك 1.2% من إجمالي ناتجها المحلي .

وسجلت ليبيا أسوأ تصنيف لها في معياري الأمن والاستقرار لعام 2019م، حيث حلت في المركز 161 عالميًا، كما حلت بالمركز 147 عالميًا لتصنيف مؤشر الازدهار العالمي والذي يعتمد على مجموعة من المعايير ذات الصلة بالرخاء الاقتصادي والاستقرار السياسي والحريات الفردية.

زر الذهاب إلى الأعلى