غريبيل: سيتم حصر المرتزقة وسيتابع المراقبين الدوليين خروجهم من ليبيا

أخبار ليبيا 24 – خاص

قال عضو اللجنة العسكرية 5+5 عن حكومة الوفاق، العميد فيتوري غريبيل، إن فتح الطريق الساحلي سيكون خلال أسبوعين فقط، وذلك بعد استكمال فرق نزع الألغام ومخلفات الحرب مهامهما المنوطة بها.

وفي تصريح خاص لـ أخبار ليبيا 24، الأربعاء، أوضح غريبيل، أنه تم الاتفاق على أن تفتح الطريق الساحلي في مدة أقصاها أسبوعين، وذلك عقب سلسلة من الاجتماعات في مقر اللجنة العسكرية الدائم بسرت.

 وأكد غريبيل أن المساحة المتبقية ليست كبيرة وسيكون العمل فيها مشترك بين فرق الهندسة العسكرية وخبراء نزع الألغام ومخلفات الحرب حتى يلتقون في النقطة التي ستنتهي معها مهامهم في مناطق خط النار السابقة.  

وأضاف غريبيل، أن القوات التي ستؤمن الطريق الساحلي ستكون من مختلف الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية الموحدة ، وستكون تبعيتها للجنة العسكرية 5+5، مؤكدا أن فريق المراقبين الدوليين سيتولى مراقبة أي خروقات أمنية.

وأشار غريبيل إلى أن ملف المرتزقة والمقاتلين الأجانب كان هو الملف الأبرز خلال الاجتماعات، وتم الاتفاق على حصر أعدادهم وجنسياتهم وقواعدهم تمهيداً لخروجهم، بحيث سيتم انسحابهم من مناطق النزاع ومن ثم أبعادهم خارج البلاد، على أن يتابع المراقبين الدوليين حركتهم حتى خروجهم من الأراضي الليبية.

وتطرق عضو اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 العميد غريبيل أن العمل جاري على ملف تبادل المحتجزين، بالتعاون مع الخيرين والحكماء والمشائخ والذين لم يتورطوا في جرائم، مؤكداً أن لديهم قوائم وأنهم يسعون جاهدين حتى يعود كل منهم إلى ذويه ومدينته، كما تحدث عن المغيبين قسراً والذين تم خطفهم على هوية خارج السجون غير الرسمية، مؤكدا أنهم يتابعون هذا الملف بدقة للكشف عن مصيرهم ومعرفة أماكن احتجازهم وظروفها والسعي لإطلاق سراحهم.

وختم غريبيل حديثة مع وكالة أخبار ليبيا 24، أن بعد انتهاء هذه الملفات وتثبيت دائم لوقف أطلاق النار، سيتم البدء في باقي النقاط التي تم الاتفاق عليها أكتوبر الماضي، وأبرز ما يسعون إليه عودة المهجرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى