الدرسي يتراجع عن تصريحاته بخصوص الهجوم على مقر مجلس النواب في بنغازي

أخبار ليبيا24

تراجع النائب إبراهيم الدرسي عن تصريحاته التي أدلى بها اليوم الجمعة بخصوص هجوم على مقر مجلس النواب في مدينة بنغازي تقرر بعده نقل الجلسة المخصصة لقسم اليمين إلى ⁧‫طبرق.‬⁩

وأكد الدرسي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن سبب نقل الجلسة من بنغازي هو حساسية الانعقاد في بنغازي لدى بعض النواب.

وكانت وزارة الداخلية في الحكومة الليبية اليوم الجمعة نفت وقوع أية هجمات على أي من مقار مجلس النواب في مدينة بنغازي. 

وأكدت وزارة الداخلية في بيان لها نشر عبر حسابها الرسمي على “فيسبوك” أن ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول أي هجوم على أي من مقرات مجلس النواب في مدينة بنغازي غير صحيح. 

وأوضحت وزارة الداخلية أن المقر المعلن عنه لعقد جلسة أداء القسم القانوني لحكومة الوحدة الوطنية في فندق تيبستي بمدينة بنغازي مؤمن تمام التأمين من مختلف أجهزة وإدارات وزارة الداخلية. 

وأشارت الوزارة إلى أن المقر الدستوري الدائم للمجلس المختار بمقر جمعية الدعوة الإسلامية في المدينة مايزال قيد الصيانة ولم يتعرض لأي هجوم، ولم يباشر المجلس مهامه رسميا في المدينة حتى الآن. 

وكان مدير أمن بنغازي، العميد ونيس الشكري، نفى اليوم الجمعة، وقوع أي هجوم على مقر ديوان مجلس النواب في بنغازي. 

تصريحات الشكري جاءت عقب تداول أنباء حول قيام مجموعة مسلحة الهجوم على مقر مجلس النواب في مقره الدستوري في بنغازي. 

وأعلن المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، عبدالله بليحق، نقل جلسة أداء حكومة الوحدة الوطنية لليمين الدستوري من بنغازي إلى طبرق، مشيرا إلى أن نقل الجلسة ليست له علاقة بالجانب الأمني في بنغازي. 

وقال بليحق في بيان نشر عبر الموقع الرسمي للمجلس، “إن مدينة بنغازي آمنة والنقل تم لأسباب تنظيمية ولوجستية فلمجلس النواب أن يعقد جلساته سواء بالمقر الدستوري ببنغازي أو المؤقت بطبرق”. 

وفند المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الأنباء المتداولة حول ما يُشاع من هجوم مجموعة مسلحة على مقر المجلس أو ديوانه. 

وكان من المقرر أن تؤدي حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة اليمين الدستورية بمقر مجلس النواب في بنغازي. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى