بعيرة: الحكومات المتعاقبة منذ 2011 انتهت كلها إلى الفشل وعدم الاستقرار

بعيرة : جلسة سرت المنتظرة لا تزال محل شك

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد عضو مجلس النواب أبو بكر بعيرة، أن الليبيين ملوا من الحروب والاقتتال والحكومات المتعاقبة التي انتهت كلها إلى الفشل وعدم الاستقرار وسوء أحوال المواطنين، ولذلك يتطلعون إلى الحكومة الجديدة باعتبارها ضوءا في آخر النفق لعلها تخرجهم من المرحلة الصعبة التي يعيشونها منذ عام 2011 .

بعيرة أوضح – في تصريحات تلفزيونية –  أن الليبيين يرحبون بالحكومة الجديدة رغم أي انتقادات توجه لها، مشيرًا إلى أن أبرز تلك الانتقادات تتعلق بقضية الرشاوى التي ظهرت مؤخرًا وتُغذيها المجموعات التي لم تنجح في الانتخابات، لمحاول عرقلة الحكومة الجديدة بأي شكل، بحسب تعبيره.

وتطرق إلى عدد أعضاء الحكومة التي تردد أنه كبير، قائلاً “لا يوجد عدد مثالي لمثل هذه الحكومات، خاصة في ظل اتساع مساحة ليبيا وتعدد أقاليمها وقبائلها، ما يجعل العدد الكبير من الوزراء يحمل نوعا من العدالة والترضية والتوزيع الجغرافي”.

وتابع بأن الخلاف حول مكان انعقاد جلسة برلمانية لمنح الثقة لا يزال قائمًا ويقف وراءه الأطراف التي تحاول عرقلة الحكومة، لأهداف شخصية وأحيانًا إقليمية، مشيرًا إلى أن جلسة سرت المنتظرة الإثنين لا تزال محل شك، حيث لا يزال النواب منقسمين، إضافة إلى وضعها الأمني الذي يعاني من الهشاشة.

وأشار إلى أن مدينة سرت ليس لها أي دلالة جغرافية، مؤكدًا أنها فقط اقتراح التقطه رئيس مجلس النواب ووضعه على أفواه بعض الليبيين وأصبحوا يرددونه ويدافعون عنه، ولكن ليس للمدينة واختيارها أي دلالة سياسية معينة، لافتا إلى أن تمرير الحكومة هذا الأسبوع أمر تحفه المصاعب، حسب وصفه .

وطالب بأن تخصص الجلسة المقبلة للمجلس إذا قدر لها الانعقاد لمنح الثقة للحكومة فقط، وألا تتطرق لرئاسة المجلس، مشيرًا إلى أن هناك إشكاليات كثيرة مزمنة تعاني منها ليبيا ومنها عدم تداول السلطة منذ 6 سنوات، ومن ثم يجب عد خلط القضايا ببعضها البعض.

زر الذهاب إلى الأعلى