الناطق باسم الكفرة : البلدية تعاني من نقص شديد في السيولة النقدية

الناطق باسم الكفرة : المشروعات التي تتم عن طريق المنظمات الدولية تنفيذها أسرع دقة من الحكومات المحلية

أخبار ليبيا 24 – خاص

قال الناطق باسم بلدية الكفرة عبدالله سليمان إن الوضع الخدمي بالمدينة لا بأس به باستثناء بعض المعوقات أبرزها السيولة النقدية.

سليمان أوضح – في اتصال هاتفي بوكالة أخبار ليبيا 24 – اليوم الثلاثاء، أن بلدية الكفرة وضعها الخدمي كغيرها من بلديات ليبيا تعاني من نقص الإمكانيات وشح وتعثر في الميزانيات والمخصصات المالية التي تعتبر غير كافة مقابل الخدمات التي يجب تقديمها للمواطن، ولكن الوضع يعتبر لا بأس به.

وأضاف أن المياه متوفرة ولا توجد بها أي مشاكل، وكذلك الشبكة العامة للكهرباء تعتبر مستقرة، ولكن المصارف العاملة بالبلدية تعاني شح في السيوله النقدية، لافتاً أن مصرف الوحدة الوحيد الذي وصلت إليه سيولة نقدية الفتره الماضية وسقف السحب يصل إلى 700 دينار، بينما لا توجد سيولة نقدية بباقي المصارف، كذلك لا توجد اي تحركات بالمصارف وحسابات المصرفية للمواطنين تعتبر فارغة بسبب تأخر المرتبات لشهري يناير وفبراير.

سليمان أشار إلى أن المشروعات من البلدية أو رئاسة الوزراء عن طريق البلدية اغلبها بها تعثر، باستثناء صيانات الطرق، مؤكداً أن المشروعات التي تتم عن طريق المنظمات الدولية تعتبر أسرع دقة وتنفيذ وفيها سلاسة بعكس الأخرى، متوقعاً قرب البدء في صيانة لمستشفى عطية الكاسح والعيادة المجمعة.

وتحدث الناطق باسم بلدية الكفرة عن المشاريع التي تتم بشكل تطوعي خصوصاً من كتيبة سبل السلام، وأبزرها كلية الاداب والعلوم وإيصال الكهرباء إلى منطقة بوزريق، وصيانة بعض الطرق.

زر الذهاب إلى الأعلى