العثور على رفات 4 فلبينيين قتلهم “داعش” في ليبيا

تأكيد موقع رفات الفلبينيين الأربعة في مقبرة الظهر الحمر

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلنت السلطات الفلبينية، العثور على موقع رفات 4 من مواطنيها قتلوا على يد تنظيم “داعش” في ليبيا قبل 6 سنوات.

وقالت السفارة الفلبينية في ليبيا، في بيان عبر صفحتها على “فيسبوك”، إنه “بمساعدة السلطات الليبية، تم تحديد قبور 4 من عمال النفط الفلبينيين، الذين تم اختطافهم وإعدامهم من قبل داعش عام 2015”.

ونقلت السفارة عن وزير الشؤون الخارجية الفلبيني تيودورو إل لوكسين جونيور قوله إنهم تمكنوا يوم الإثنين من تأكيد موقع رفات الفلبينيين الأربعة في مقبرة الظهر الحمر، التي تبعد عن مدينة درنة نحو 10 كيلومترات، دون توضيح كيفية معرفة ذلك.

وأشارت السفارة إلى أن هؤلاء تم خطفهم مع اثنين من زملائهم في العمل من النمسا وتشيكيا من قبل “داعش” أثناء هجوم على حقل نفطي جنوبي ليبيا في 6 مارس 2015.

ولفتت إلى أنه لم تكن هناك معلومات متوفرة عن العمال المختطفين إلا منذ نحو عامين؛ حين تم العثور على حاسوب كان بحوزة مقاتلي “داعش”، ويحوي فيديو يظهر عملية إعدامهم.

وأشار البيان إلى أنه منذ ذلك الحين، تم اعتبار العاملين الستة في عداد القتلى، رغم عدم العثور على جثثهم.

وكان مسؤول مكتب الإعلام بالهلال الأحمر الليبي فرع درنة سالم النعاس أكد في تصريح لـ”أخبارليبيا24″ أنه سيتم تسليم رفات أربعة مواطنين فلبيين إلى بلادهم بعد التعرف عليهم وانتهاء الإجراءات القانونية اللازمة حيالهم.

وأوضح النعاس، أن اجتماعًا مطولًا عقد بمقر الغرفة الأمنية درنة، ضم مسؤولين عسكريين وأمنيين، والسفير الفلبيني لدى ليبيا حول إمكانية نقل رفات المواطنين الفلبينيين الذين خطفوا من أحد الحقول النفطية وتم العثور عليهم في مقبرة جماعية بمنتصف عام 2015 بوادي بولم جنوب غرب درنة.

وكان الهلال الأحمر الليبي فرع درنة قد انتشل الكثير من الجثث بعد تلقيهم بلاغات على مقابر جماعية كثيرة بالأودية المحيطة بالمدينة، ومن ضمنها جثث الفلبينيين التي عثر عليها بوادي بولم الذي ينحدر حتى وادي الناقة جنوب المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى