بالقاسم النمر يطالب الأمم المتحدة بإعلان حقيقة شراء الأصوات في ملتقى الحوار السياسي

أخبار ليبيا24

طالب عضو ملتقى الحوار السياسي الليبي عن برقة بالقاسم النمر الأمم المتحدة بإعلان شفاف لما توصلت إليه لجنة خبراء من الأمم المتحدة بخصوص شراء الأصوات في ملتقى الحوار السياسي الليبي.

وقال النمر في منشور عبر حاسبه على حسابه الرسمي على “فيسبوك” في خطاب مفتوح إلى رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا :”طال سكوتنا عن هذا التعميم الظالم الذي أصبح حديث الشارع والنخب عن مزاعم وجود شبهات بالرشوة للتأثير على عملية اختيار السلطات التنفيذية طالت أعضاء ملتقى الحوار”.

وتابع عضو الملتقى :”لهذا وجب إخطاركم ولفت نظركم إلى مخاطر استمرار التكتم عن هذا الموضوع لأننا أصبحنا في مرمى نيران الأصدقاء قبل الأعداء”.

وجدد النمر مطالبته لمبعوث الأممي بالإعلان الشفاف عما توصلت إليه لجنة الخبراء قائلًا :”نزاهتنا أصبحت محل شك وعلى المحك وذلك بالإعلان عن مصداقية هذه المزاعم من عدمها”.

وأشار بالقول :”سكوت أغلب أعضاء الملتقى عن متابعة هذه المزاعم لن يفيدنا في الخروج من دائرة الاتهام أمام الشعب خاصة ونحن الآن في موقع يمثل إرادة هذا الشعب المسكين الذي اكتوى بكل ما يخطر على البال واكتفى بالتفرج مسلمًا أمره لنا ولكم”.

وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، أكد تقرير لخبراء من الأمم المتحدة تم رفعه إلى مجلس الأمن، شراء أصوات ثلاثة مشاركين على الأقل في ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة.

 وقال خبراء الأمم المتحدة وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، أنه خلال محادثات تونس عرض اثنان من المشاركين رِشًا تتراوح بين 150 ألف دولار و 200 ألف دولار لثلاثة أعضاء على الأقل في منتدى الحوار السياسي الليبي إذا ما التزموا بالتصويت لصالح قائمة عبد الحميد الدبيبة كرئيس للوزراء، وفق تقرير سري من المقرر تقديمه إلى مجلس الأمن في15  مارس، قالت وكالة فرانس برس أنها أطلعت عليه.

 وأفاد التقرير الذي أعده فريق خبراء من مجلس الأمن الدولي بأن أحد أعضاء الحوار انفجر غضباً عند سماعه أن بعض المشاركين ربما حصلوا على ما يصل إلى 500 ألف دولار مقابل منح أصواتهم إلى الدبيبة، بينما حصل هو فقط على 200 ألف دولار.

 وانتخب ملتقى الحوار السياسي سلطة تنفيذية جديدة لليبيا، برئاسة عبدالحميد الدبيبة، لم تحصل على ثقة مجلس النواب حتى الآن، بالإضافة إلى مجلس رئاسي من ثلاثة أعضاء برئاسة محمد المنفي.

 يشار إلى أن ملتقى الحوار السياسي الليبي شابه تهم فساد مما دعا منظمات محلية إلى المطالبة بفتح تحقيق حولها، وهو ما أكدته المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني ويليامز مشيرة إلى إنها فتحت تحقيقا في مزاعم الرشوة.

 وطالبت 5 عضوات من لجنة الحوار السياسي عن برقة، السبت، البعثة الأممية بنشر تقرير الخبراء الذي قدّم لمجلس الأمن، للرأي العام لوضع حد للإشاعات التي تمس العملية السياسية برمتها.

 وقالت العضوات (الدكتورة سلوى فوزي الدغيلي، والدكتورة سلطنة مسعود المسماري، والدكتورة أم العز علي الفارسي، والأستاذة آمال بوقعيقيص، والأستاذة فاطمة الزهراء أحمد لنقي) أنهن سيقدمن شكوى لمكتب النائب العام ضد الصحفي والمحلل السياسي عبد الحكيم معتوق، والمحلل السياسي أحمد الروياتي، وصفحة أخبار بنغازي على فيسبوك، بحسب بيان لهن.

زر الذهاب إلى الأعلى