لمخرجي المهجرين من عمارات طريق المطار  .. غويلة: ألم يكفهم ظلم حفتر؟

غويلة: من يقف وراء هذه القصة يحمل فكر شيطاني

أخبار ليبيا 24 – متابعات

استنكر عضو هيئة علماء ليبيا ودار الإفتاء الداعمة للجماعات الإرهابية، الإرهابي المدعو عبدالباسط غويلة، صدور أوامر بإخلاء بعض عمارات طريق المطار من قاطنيها من المهجرين من الشرق، والذين استولوا عليها أثناء الحرب على طرابلس، واتخاذ إجراءات أخرى من شأنها التضييق عليهم.

غويلة تساءل، في تدوينة عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عن سبب إخراج المهجرين من عمارات طريق المطار من منازلهم، معتبرا أن هذا نوع من الظلم لهم، مضيفا “ألم يكفهم ظلم حفتر، ما الذي فعلوه حتى تظلموهم بهذه الطريقة؟”.

وأردف “ما الذي يفعله قساة القلوب، ومن ليس في قلوبهم رحمة بالعائلات المهجرة من الشرق الليبي، أليس هذا من الظلم، هل هذا من الشجاعة والمروءة والرجولة والنخوة؟”.

وتابع مخاطبا المسؤولين “أليس فيكم رجل رشيد، من الذي أمركم بإخراجهم، ومن وراء هذا التدبير الشيطاني، هل تظن أيها الظالم أن الله غافل عنك؟ مذكرا بالآية القرآنية (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ)”.

وحذر من تنفيذ القرار، قائلا “يا ويلكم أيها الظالمون من عذاب يوم عظيم، اللهم نبرأ إليك مما يفعله الظالمون لإخواننا المهجرين، حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم”.

واختتم بالتنويه بملاحظة قال فيها “بعض هذه البيوت خصصها غنيوة الككلي لبعض أهل ككلة وهي ملك لأصحابها فهي مساكن مغصوبة، ولكن التي يسكنها المهجرون استأجروها من أصحابها ولم يغتصبوها”.

وكان قاطنو عمارات طريق المطار من المهجرين من الشرق، والذين استولوا عليها أثناء الحرب على طرابلس، عبروا عن استيائهم من صدور أوامر بإخلاء بعض العمارات، واتخاذ إجراءات أخرى من شأنها التضييق عليهم.

وذكروا خلال مقطع مرئي لهم “فوجئنا بصدور أوامر بإخلاء بعض العمارات وإغلاق منافذ الحي السكني بسواتر ترابية وتحديد منفذ واحد مما تسبب في التضييق علينا في الدخول والخروج”.

ولفتوا إلى أنه يوجد بينهم مرضى وكبار سن وأطفال مدارس، مضيفين “نعلمكم أن كثير من أبناء هذا الحي قد ساهموا في صد العدوان عن العاصمة في معركة بركان الغضب وسقط منهم العديد من الشهداء والجرحى، حسب وصفهم”.

وفي الختام، ناشدوا الجهات المسؤولة عن هذا العمل أن تفتح لهم المنافذ وتساعد الأهالي والتلاميذ في السير إلى المدارس ومقار أعمالهم.
وأمهل مخرجي المهجرين من العمارات فرصة أخيرة لإخلاء الشقق يوم غدَا الإثنين الموافق للأول من مارس .

زر الذهاب إلى الأعلى