الحاسي : من يريد حمل شهادة التخرج من القوات الخاصة فليأتي لإدارتها الرئيسية ببنغازي

الحاسي : نرفض أي مسمي لجسم أو جماعة عسكرية أو أمنية خارج إدارة القوات الخاصة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد آمر القوات الخاصة بقوات الجيش الوطني اللواء عبد السلام الحاسي وكافة ضباط وضباط صف وجنود بالقوات رفضهم الكامل لأي مسمي لجسم أو جماعة عسكرية أو أمنية خارج إدارة القوات الخاصة ومن معسكراتها ومدرستها الرئيسي بمدينة بنغازي .

الحاسي قال – في بيان صادر عن إدارة التوجيه المعنوي بالقوات الخاصة اطلعت أخبار ليبيا 24 عليه – أن غير ذلك يعتبر مخالفة للقوانين العسكرية ولا تشرف من قام بها، لأن من ترك معسكر القوات الخاصة وهرب وترك الرجال يواجهون مصيرهم لوحدهم في مقارعة أعتي التنظيمات الإرهابية العميلة الذين أتوا من كل حدب وصوب لإخضاع الشعب الليبي وسلب كرامتهم وثرواتهم ولعدم قيام الدولة التي تضمن حق المواطن وهي دولة المؤسسات والقانون إلا أن

إرادة الله أعلي وأقدر من الخونة والعملاء الذين باعوا ضمائرهم بأرخص الأثمان .

وأوضح البيان أن القوات الخاصة مدرسة عريقة وتضم بداخلها جميع مكونات الشعب الليبي ويكفيها شرف الجهاد والعمل في سبيل الله ثم الوطن لذلك نؤكد ونستنكر لأي مسمي أو جسم يوازي ويحمل اسم هذه المؤسسة القديمة العريقة .

البيان أضاف أن من يريد حمل شهادة التخرج من القوات الخاصة فليأتي لإدارتها الرئيسية ويدخل لمصنع الرجال وليخرج مشرف لوطنه ولأهله وباب القوات الخاصة مفتوح لكل أبناء الوطن وغير ذلك يعتبر فقط مليشيا مسلحة لا تشرف من يأمرها ولا من يلتحق بها والتاريخ سيؤكد ذلك .

وأكدت إدارة القوات الخاصة أنها نواة القوات المسلحة العربية الليبي وجزء لا يتجزأ من الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، ورئاسة الأركان العامة للجيش بإمرة الفريق عبدالرازق الناظوري .

ولفتت إلى أنه لايخفي عن الجميع في تراب الوطن أن القوات الخاصة قدمت الكثير من الرموز في سبيل الله ثم لحماية الوطن في كافة التراب الليبي ولإعادة تأسيس الجيش الليبي والنهوض بالمؤسسة العسكرية ولأجل هذه الطريق المشرفة والتي لم تكن بالسهلة فقدت القوات الخاصة خير الرموز والتي لاتكفي السطور لذكرهم جميعا ويعلم الجميع أن القوات الخاصة سعت دائما بتاريخها العظيم من مدرستها العريقة والتي لم تكن حكرا علي جماعة أو قبيلة أو أفراد بل كانت ولازالت تظم وتمثل كافة أبناء تراب الوطن الليبي بالظهور بالمواقف الشجاعة والوطنية والملاحم التاريخية والتي إلي يومنا هذا تثيت ذلك حاملة على أعناق رجالها وسام الشهادة وحب الوطن والولاء لأهله .

زر الذهاب إلى الأعلى