الغرياني: التفاوض لإخراج الأسرى من سجون “حفتر” واجب شرعي

متناسيا ما فعلوه بالشعب .. الغرباني : المحتجزين في قرنادة يعانون الإذلال والقهر

أخبار ليبيا 24 – متابعات

طالب المفتي المعزول من قبل مجلس النواب، الصادق الغرياني، أهالي المنطقة الغربية بالتفاوض، في إطار صفقات تبادل الأسرى، لإخراج المسجونين من أهالي المنطقة الشرقية في سجونها، ممن هُجر أهلهم للمنطقة الغربية.

الغرياني – الداعم للجماعات الإرهابية –  ذكر خلال برنامج “الإسلام والحياة”، على قناة التناصح “المظالم تجرنا الآن إلى مظالم موجودة في سجن قرنادا”، مُشيرًا إلى أنه هناك أعداد كبيرة من “المظلومين” من كبار وصغار ومرضى ونساء، يعانون من الإذلال والقهر وجميع أصناف العذاب .

وتابع “هؤلاء لا بواكي لهم، أهلهم مهجرون ولجئوا إلينا في المنطقة الغربية والآن توجد صفقات تبادل أسري، وأقول لأهلنا في الغرب جميعًا وهذا نداء لهم، هؤلاء المهجرون الذين لجئوا إلى المنطقة الغربية هم جزء منكم لكم ما لهم وعليكم وما عليهم”.

وأردف أن هؤلاء المساجين ليست عندهم أوراق من حفتر في حين أن أهالي المنطقة الغربية عندهم أوراق، مُضيفًا “أنتم عندكم أوراق وتستطيعون أن تتبادلوا مع أسرى لأقاربكم ولأهل منطقتكم”.

واستدرك الغرياني “ينبغي أن تتجردوا من هذه العصبية، وتتواصلوا مع المهجرين، فهم منكم وأهلكم ولابد أن تتواصلوا معهم هم وأولادهم وأقاربهم، فتأخذون منهم القوائم وتقومون بعمل أولويات وكما تتفاوضون عن أسراكم تتفاوضون عن أسراهم، فهذا واجب شرعي ومواساة واجبة في حقهم لأنهم لا حول لهم ولا قوة وهذا لابد أن يؤخذ في الاعتبار”.

يذكر أن عملية تبادل الأسرى، تأتي ضمن بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع من قبل اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” في جنيف يوم 23 أكتوبر2020م، والذي أقر تشكيل لجان مشتركة للعمل على دمج وحل المليشيات وفق التصنيفات التي تتوافق عليها.

وتضمن الاتفاق المساهمة في مكافحة الإرهاب، وضرورة احترام حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي، فضلا عن الوقف الكامل لإطلاق النار، وكذلك إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية في مدة 90 يوما، وإعادة الوحدات العسكرية لثكناتها بالتزامن مع خروج المرتزقة، وإيقاف التصعيد الإعلامي وخطاب الكراهية في مختلف الوسائط الإعلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى