دعم الاستقرار : ما حدث في هجوم باشاغا هو سوء تنسيق من حراسات الوزير

دعم الاستقرار : يتعهد الجهاز بملاحقة المتورطين في إطلاق النار

أخبار ليبيا 24 – متابعات

نفى جهاز دعم الاستقرار اليوم الأحد تعرض وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا لأي عملية اغتيال.

جهاز دعم الاستقرار أوضح في بيان له – اطلعت أخبار ليبيا 24 على نسخة منه –  أن ما حدث هو سوء تنسيق وسوء تصرف من حراسات وزير الداخلية.

وأشار الجهاز إلى تعرض موظفي جهاز دعم الاستقرار لحادثة إطلاق نار بالطريق الساحلي جنزور أثناء عودتهم من أعمالهم المكلفين بها .

حيث تصادف مرور سيارة تابعة للجهاز تزامناً مع مرور رتل تابع لوزير الداخلية، وفوراً تمت الرماية من حراسات الوزير على السيارة المصفحة التابعة للجهاز بدون وجه حق مما أدى إلى مقتل أحد منتسبي الجهاز العضو “رضوان الهنقاري” من مدينة الزاوية، وأصيب أحد رفاقه .

ونفي جهاز دعم الاستقرار أي محاولة لاغتيال الوزير ، ويتعهد الجهاز بملاحقة المتورطين في إطلاق النار على موظفيه بالقانون ووفقاً للتشريعات النافذة المنظمة لعمل المؤسسات في الدولة بعيداً عن الإدعاءات الباطلة والبهرجة الإعلامية التي لاتخدم العلاقة بين الأجهزة الأمنية الرسمية في الدولة .

زر الذهاب إلى الأعلى