ناجٍ مصري من رحلة هجرة مميتة يروي تفاصيل تهريبه برًا من مصر إلى ليبيا

أخبار ليبيا24-حصري

روى ناجٍ، في شهادته حول رحلة الموت من مصر إلى ليبيا لوكالة أخبار ليبيا24، من حادث انقلاب سيارة تهريب مميت كانت تقله رفقة مهاجرين مصريين غير شرعيين حاولوا الوصول برًا إلى الغرب الليبي بعد تهريبهم عبر الحدود الليبية المصرية.

ويروي الناجي المصري “شعبان” (32 عامًا) من محافظة الفيوم تفاصيل رحلة تهريبه المحفوفة بالمخاطر عبر الطريق الصحراوي، حتى يتمكن تحقيق حلمه بالوصول من جديد إلى العاصمة طرابلس التي كان يعمل بها فيما سبق، بعد عجزه عن الوصول إليها بالطرق القانونية، إذ أكد أنه لا يملك جواز سفر ولا أي إجراء يسمح له بالسفر إلى ليبيا.

يقول شعبان: “اتصلت برجل من البدو بمرسى مطروح واتفقت معه بأن نلتقي بإحدى محطات الوقود عند وصولي إليها، إذ انطلقت رحلتي من الفيوم إلى القاهرة ثم الإسكندرية لألتقي بالمهرب عند محطة الوقود التي اتفقنا عليها”.

ويضيف شعبان: “عند وصولنا قام المهرب بسليمنا لرجل آخر أو ما يطلق عليه الدليل، وكل ما دفعته لا يساوي 300 جنيه مصري من الفيوم إلى السلوم، حيث إننا لم نتفق على بقية المبلغ”.

وتابع: “ركبنا في سيارة نصف نقل أنا وصديقي الذي كان يرافقني وكانت مغطاة من الخلف بالحصير، وتم نقلنا إلى مخزن للهجرة أسفل الجبل بمنطقة السلوم الحدودي، وبعد منتصف الليل مشينا على الأقدام خلف الدليل الذي تركنا بجوار سور حرس الحدود المصري، وهرب وتركنا مع المصير المجهول”.

ويقول شعبان: “بعد وصولنا إلى هناك، وكنّا أكثر من 30 مهاجرًا مصريًا، اتصلنا بالمهرب الرئيسي الموجود بمرسى مطروح، والذي اخبرناه بهروب الدليل الذي تركنا أمام المصير المجهول”.

ويضيف: “قال لنا المهرب إنه سوف يتصل بدليل آخر وسوف يستلمكم لإنهاء بقية الرحلة وطلب منّا تنفيذ كل التعليمات التي يقولها لنا، ولدى وصول الدليل الجديد تحركنا معه عند الساعة الثالثة صباحًا مشياً على الأرجل لمسافة طويلة حتى وصلنا للأسلاك الشائكة التي تفصل الحدود الليبية المصرية بالقرب من إمساعد ووجدنا سيارات ليبية في انتظارنا” .

ويواصل شعبان: “انتقلنا من مخزن إلى آخر داخل الأراضي الليبية حتى وصلنا إلى طبرق وتم تسليمنا لشاب ليبي وبرفقته شاب آخر ربما يكون مساعده، فركبنا في سيارته الليبية نوع ” تويوتا تندرا” وكنّا 18 مصريًا، حيث كانت وجهتنا إلى طرابلس بالتنسيق بين عصابات الهجرة لتأمين الطريق”.

ويقول: “ولكن قبل وصولنا إلى إجدابيا انقلبت بنا السيارة، وقد أدى ذلك لوفاة السائق الليبي وأحد المهاجرين المصريين”.

وبعد حدوث الحادث المأساوي، قال شعبان إنه تم استلامهم من قبل الجيش الليبي عن طريق أحد الكتائب وكانت المعاملة حسنة، حتى وصلنا إلى مركز طبرق الطبي لتلقي العلاج، ولا يعلم ما هي الإجراءات التي ستتخذ حيالهم من قبل السلطات الليبية.

وأتت إفادة المهاجر المصري غير الشرعي، فيما تحدث مصدر أمني لأخبار ليبيا24، حول حادثة انقلاب السيارة أثناء محاولة تهريب المهاجرين، حيث أكد أن الحادث أسفر عن وفاة سائق السيارة الليبي وأحد المصريين، وإصابة 17 آخرين منهم 4 في العناية الفائقة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى