الحرس الوطني بالوفاق يطالب حملة السلاح بسرعة الانضمام إليه

الحرس الوطني يزعم أنه يسعى للحد من الفوضى والحفاظ على النسيج الاجتماعي

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلن ما يسمى بجهاز”الحرس الوطني” التابع لحكومة الوفاق في مدن؛ غريان، وسبها، والقلعة، مباركتهم لما توصل إليه منتدى الحوار الليبي تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم إلى ليبيا، بإيجاد سلطة تنفيذية توافقية جديدة، لتوحيد مؤسسات الدولة وإنهاء الانقسام والتشظي وتمهيد الطريق للوصول إلى الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل، يختار فيه الشعب بإرادته الحرة من يحكمه.

وأكدوا في بيانات مرئية منفصلة، بمناسبة الذكرى العاشرة لـ”فبراير”، التزامهم بالنظم واللوائح المعمول بها وفق ما نص عليه قانون إنشاء جهاز الحرس الوطني رقم 2 لسنة 2015م، ولائحته التنفيذية.

وأشاروا إلى أنهم كما حملوا السلاح لمقاومة ما وصفوه بـ”الظلم والاستبداد والتآمر والانقلاب على اختيار الشعب ببناء دولة مدنية ترفرف عليها راية العدالة والمساواة”، سيكونون معًا في بناء دولة الدستور والمؤسسات التي ناضلوا لأجلها، على حد قولهم.

ودعوا، أبناء المدينة من حملة السلاح الراغبين في بناء دولة القانون والعدل والمؤسسات، أن يبادروا إلى الانضمام لهذا الجهاز الذي وصفوه بـ”الشرعي” للحد من الفوضى وانتشار السلاح والحفاظ على نسيج المدينة الاجتماعي؛ تمهيدًا للوصول إلى صندوق الانتخابات وحمايته، حتى يتمكن الشعب من اختيار سلطته التشريعية والتنفيذية بكل حرية.

زر الذهاب إلى الأعلى