الخارجية الإيطالية: اختيار سلطة تنفيذية موحدة في ليبيا خطوة نحو طريق الاستقرار

الخارجية الإيطالية تدعوا الفاعلين الليبيين والدوليين لمواصلة العمل لصالح الشعب الليبي

أخبار ليبيا 24 – خبر

رحبت الخارجية الإيطالية بنتيجة تصويت أعضاء الملتقى السياسي، أمس الجمعة، في جنيف، التي أثمرت عن اختيار رئيس ونائبين للمجلس الرئاسي ورئيس للحكومة الجديدة، مؤكدة استمرار دعمها للشعب الليبي.

وقالت الخارجية الإيطالية، في بيان لها، إن تعيين سلطات تنفيذية انتقالية موحدة وشاملة في ليبيا، يعد خطوة مهمة على طريق الاستقرار والتوحيد المؤسسي، في ضوء الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021م.

ودعت جميع الفاعلين الليبيين والدوليين لمواصلة العمل، تحت رعاية الأمم المتحدة ولصالح الشعب الليبي؛ للحفاظ على وحدة وسيادة البلاد وتعزيز ازدهارها، مؤكدة أن التقدم المحرز للملتقى السياسي يمكن أن يساهم في دفع عجلة التعاون بين جميع المكونات الليبية في المجالات المترابطة للأمن والاقتصاد واحترام القانون الإنساني الدولي في إطار عملية برلين، وكذلك في منظور المصالحة الوطنية.

وأوضحت أنه مع إنشاء المجلس الرئاسي، وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، التي يجب أن تكون شاملة للجميع، تبدأ مرحلة سياسية جديدة، تكون حاسمة للتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر 2020م، وانسحاب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من البلاد، موجهة الشكر لرئيسة البعثة الأممية بالإنابة ستيفاني ويليامز، وأكدت استعدادها الكامل للتعاون مع المبعوث الجديد يان كوبيتش.

وأعلنت ستيفاني ويليامز، فوز محمد المنفى بمنصب رئيس المجلس الرئاسى، وعبد الحميد الدبيبة بمنصب رئيس الوزراء بالسلطة التنفيذية الليبية، إضافة إلى كل من موسى الكوني وعبد الله اللافي كعضوين بالمجلس الرئاسي، بعد فوز قائمهم في تصويت أعضاء الملتقى السياسي.

زر الذهاب إلى الأعلى