الصلابي: يجب تسليم السلطة إلى القضاء لتنظيم الانتخابات

الصلابي يرفض تفاهمات بوزنيقة حول المناصب السيادية

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعرب عضو التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، علي الصلابي، عن رفضه لتفاهمات مجلسي “النواب” والأعلى للدولة الاستشاري في مدينة بوزنيقة المغربية، حول تحديد المناصب السياسية وفق المحاصصة الجهوية .

الصلابي – القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين المصنفة كتنظيم إرهابي من قبل مجلس النواب الجسم الشرعي الوحيد –  أكد في تصريحات صحفية دعمه لقرار المجلس الأعلى للقضاء الرافض لتفاهمات بوزنيقة، قائلاً إن المؤسسة الوحيدة التي لها الشرعية هي القضاء، وأنه لا يجوز ضربها من طرف مؤسسات لا شرعية دستورية أو شعبية لها .

ورأى أن الجهة الوحيدة التي تمتلك الشرعية هي مؤسسة القضاء، محملا المجلس الأعلى للقضاء المسؤولية ليشرف على مرحلة انتقالية تقود الليبيين إلى انتخابات نزيهة، وألا يسلم السلطة لهذه الأجسام الهزيلة، على حد تعبيره.

ودعا الصلابي ملتقى الحوار إلى تسليم السلطة إلى القضاء لإيصال الليبيين إلى الانتخابات، قائلا “أعتقد أن المجلس الأعلى للقضاء هو الجهة المؤهلة للإشراف على الانتخابات أكثر من البرلمان المنحل والمجلس الرئاسي الضعيف والمجلس الأعلى المتهالك”.

ومن جهته، أعلن المجلس الأعلى للقضاء رفضه لما وصفه بـ “منطق المحاصصة المناطقية” بخصوص المناصب السيادية، وخاصة ما يتعلق منها بعمل السلطة القضائية وتوزيعها إلى مناطق بعينها، مشددا على معيار الكفاءة لتوزيع المناصب.

وأوضح المجلس في بيان له، أنه لن يقبل بنتائج حوارات بوزنيقة في المغرب لجهة تنفيذ المحاصصة على المؤسسة القضائية، على اعتبار أن القرار لم ينتج عن جهة دستورية منتخبة.

Exit mobile version