الغرياني: عقيلة عرقل اتفاق الصخيرات وتتم مكافئتهم بالرئاسي الجديد

الغرياني: بعض النقاط الإيجابية في الصخيرات مثل تحكيم الشريعة الإسلامية تم إفراغها من محتواها

أخبار ليبيا 24 – متابعات

هاجم المُفتي المعزول والداعم للجماعات الإرهابية، الصادق الغرياني، ما أسماه بـ”مشروع الصخيرات”، مؤكدًا أنه لم يكن قابلاً للتطبيق من أول يوم، مرجعًا ذلك للتناقضات التي بداخله.

الغرياني اعتبر ، في تدوينة عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه حتى بعض النقاط الإيجابية في الصخيرات مثل تحكيم الشريعة الإسلامية تم إفراغها من محتواها.

وأشار ، إلى أنه عندما ظهر تناقض الصخيرات وعدم قابليته للتطبيق تم إرجاع السبب للمعارضين له، قائلاً “اليوم يقدمون من أعاق تطبيقه عقيلة صالح وبرلمانه، ويكافئونه بالترشيح للرئاسي الجديد، فتعجب إن شئت”.

ولفت إلى أن كل القرائن كانت تشير إلى أن مشروع الصخيرات كان مكيدة لما أسماها بـ”ثورة فبراير”، قائلاً “على رأس هذه القرائن (ليون) الذي أخرج المشروع من جعبته، والتقارير من ذلك الوقت تذكر أنه موظف ومرتش بمرتبات عالية لإتمام البيعة”.

وتأتي تصريحات الغرياني، بعد أعوام من تمسكهم باتفاق الصخيرات الذي كان سببًا رئيسيًا لتواجد حكومة الوفاق المدعومة من ميليشيات طرابلس ومصراتة والزاوية في السلطة، وذلك بعد شعورهم بأن البساط يتم سحبه من تحت أقدامهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى