قيادة “إيريني” تكشف تفاصيل تفتيش سفينة تجارية متجهة إلى ليبيا

“إيريني” تنفذ 16 زيارة للسفن التجارية منذ الرابع من مايو الماضي حتى الآن

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أعلنت قيادة عملية إيريني لمرقبة قرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا عبر البحر المتوسط، أن عناصر من البحرية اليونانية المُشاركة في المهمة فتشت السفينة “BF Esperanza” التجارية، أثناء توجُّهها إلى ليبيا.

قيادة إيريني أكدت في بيان عبر حسابها الرسمي على تويتر، أن عملية “التفتيش الودية” جرت بسلاسة، وسط التزام الطرفيْن بالإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا، موضحة أن عملية التفتيش استغرقت أقل من ساعة، قبل أن تعود عناصر البحرية اليونانية إلى مواقعها، وتُكمل السفينة رحلتها.

وذكرت أنها نفذت 16 زيارة للسفن التجارية منذ الرابع من مايو الماضي، في إطار ما أسمته “المقاربات الودية”، وأن النهج الودي لتفتيش السفن التجارية في البحر المتوسط بمثابة زيارة توافقية يمكن إجراؤها دون أي موافقة مسبقة من دولة “علم السفينة” ولا تستلزم أي نشاط تنفيذي.

وأوضحت أن فريق المهمة يصعد عبر الطائرة على متن السفينة التجارية بناءً على دعوة من الربان، في جو هادئ، ويتم تبادل المعلومات وتقديم الهدايا الصغيرة مع تعزيز التعاون والتفاهم المتبادل، يتم إبلاغ مقر العملية في روما، الذي يوجه باستمرار النهج الودي الحالي.

وبينت أنه أثناء المحادثة الودية على الجسر، يشرح فريق الصعود إلى الطائرة “EUNAVFOR MED” مهام العملية، بينما يقدم ربان السفينة معلومات حول الروتين التجاري للسفن، موضحة أنه بهذه الطريقة، يمكن للعملية إيريني جمع معلومات عن الأنشطة المشبوهة من أجل ضمان الأمن في وسط البحر المتوسط وفرض حظر الأسلحة من ليبيا وإليها.

وذكرت أن نشاط إيريني لا يتسبب في أي تأخير للسفينة التجارية المعنية، كما يلتزم الطرفان بإجراءات الوقاية من كورونا، بدقة أثناء الزيارة، متابعة أنه بعد أقل من ساعة، تواصل السفينة التجارية مهمتها اليومية.

واعتمد مجلس الاتحاد الأوروبي، قرارًا بإطلاق العملية العسكرية “ايريني”، والتي تعني “السلام” باليونانية، اعتبارًا من الأول من أبريل 2020م، لمتابعة حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، من خلال استخدام الأصول الجوية والأقمار الصناعية والبحرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى