أبوالغيط يرحب بدخول معاهدة حظر الأسلحة النووية حيز التنفيذ

أخبار ليبيا24

رحّب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، بدخول معاهدة حظر الأسلحة النووية حيز النفاذ اعتبارًا من اليوم الجمعة في 22 يناير 2021 باعتبارها إضافة هامة لمنظومة نزع السلاح وعدم الانتشار النووي في العالم.

وأعرب أبوالغيط، في بيان للجامعة، عن أمله في أن هذا التطور من شأنه أن يدشن مرحلة جديدة ويشكل حافزًا لتكثيف الجهود الدولية لتحقيق الهدف الأسمى وهو التخلص من الأسلحة النووية بشكل نهائي ولا رجعة فيه.

ونقلت جامعة الدول العربية، عن مصدر مسؤول بالأمانة العامة، أن الدول العربية كانت داعمة للجهود الدولية خلال العملية التفاوضية لهذه المعاهدة، بالرغم من مقاطعة إسرائيل لهذا المسار امتداداً لسياساتها المناهضة لنزع السلاح النووي ومواقفها المعارضة للجهود الدولية الرامية لإخلاء العالم من الأسلحة النووية ولا سيما منطقة الشرق الأوسط.

وأكد المصدر، أنه حان الوقت لتكثيف الجهود الدولية لإنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، والتي تتوافق تماماً مع أهداف هذه المعاهدة.

ونبّه المصدر، إلى أن الاهتمام الدولي بزيادة انضمام الدول الى معاهدة حظر الأسلحة النووية، لا يعني بأي حال من الأحوال قبول الدول العربية مزيد من التسويف لتحقيق عالمية معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في منطقة الشرق الأوسط بسبب تعنت إسرائيل في الانضمام إليها وإخضاع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكد أن هذا الأمر هو مطلب دولي وليس عربي كما يزعم البعض، كما شدد على أن معاهدة حظر الأسلحة النووية تدعم وتكمل منظومة نزع السلاح النووي وليست بديلا لها.

ودخل اتفاق دولي يحظر جميع الأسلحة النووية، الذي تم تبنيه بمدينة نيويورك الأميركية في 7 يوليو 2017، بدعم من 122 دولة في الأمم المتحدة، اليوم حيز التنفيذ، لكن القوى النووية والعديد من الدول التي تحميها ما زالت تنأى بنفسها عن المعاهدة، بما في ذلك روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى