بوالخطابية: عمداء البلديات يدعمون مشروع الطريق السريع بتوفير الأمن للشركات الإيطالية

أخبار ليبيا24-خاص

قال رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق فرج بوالخطابية نحن كعمداء بلديات من المرج إلى أمساعد سنكون داعمين لمشروع الطريق السريع “المرج – أمساعد” بتوفير الأمن والحماية للشركات الإيطالية المنفذة.

وأوضح بوالخطابية أن مشروع الطريق السريع من المرج إلى أمساعد يأتي ضمن اتفاق سابق ما قبل 2011 ما بين الدولة الليبية والحكومة الإيطالية وكتعويض للشعب الليبي .

وأضاف رئيس المجلس التسييري أن الحكومة الليبية الحالية لم توقع على هذا المشروع الذي ستنفذه الشركات الإيطالية المتخصصة ولم تدفع حتى درهم واحد.

وأشار بوالخطابية إلى أن الطريق جديد ومزدوج وسيكون متكامل وليس له علاقة بالطريق الساحلي الحالي.

وختم رئيس المجلس تصريحه :”نتمنى أن يكون هذا المشروع الحيوي الهام قد أنجز وخاصة طريق طبرق أمساعد وهي طريق الموت التي حصدت عشرات الأرواح البريئة”.

وكان القنصل الإيطالي في ليبيا خاطب عميد البلدية ردًا على خطاب سابق بخصوص توفير الأمن للشركات الإيطالية للعمل بمنطقة طبرق في مشروع الطريق السريع ” المرج أمساعد“

وجاء في كتاب القنصل الإيطالي الذي تحصلت “أخبار ليبيا24” على نسخة منه :”نحيطكم علما بما يخص مشروع الطريق السريع المرحلة المتوقعة من أمساعد إلى المرج والذي تم عطائه لائتلاف الشركات  ” LEC  ” (LIBYAN EXPRESSWAY CONTRACTORS ) بقيادة شركة ساليني امبريجيلو .

وأضاف القنصل الإيطالي في كتابه :”في هذا الخصوص تم عقد اجتماع للجنة الاقتصادية المشتركة الليبية الإيطالية تم فيه مناقشة مشروع الطريق السريع والتزام كلا الطرفان باستمرارية المشروع.

وتابع :”نؤكد تقديرنا لاحتياجات السكان المحليين وأهمية هذا المشروع لتحقيق ربط مناطقي في البلاد وعليه فإننا قمنا في السابق بتنسيق زيارة للشركة الإيطالية المنفذة للمشروع برفقة وفد من وزارة العمراني والبنية التحتية الإيطالية إلى مدينة بنغازي لمناقشة مسار الترتيبات الأمنية اللازمة لتنفيذ المشروع وهذه الزيارة أجلت في ذلك الوقت” .

وشدد القنصل على العمل في إنجاح استئناف توفير الظروف اللازمة لانطلاق المشروع وهناك رغبة جادة من الشركات المنفذة لانطلاق الأعمال ولكن يبقى الهاجس الأكبر هو الوضع الأمني لذلك من المهم استئناف العمل على المسار الأمني.

وقال :”نتمنى أن نعمل سويًا لحلحلة العراقيل أمام هذه الشركات لكي نتمكن من استئناف أعمالها وعودة هذه الشركات هو خير دليل لاستقرار الوضع الأمني بالمنطقة”.

وختم القنصل الإيطالي خطابه :”نحن على ثقة لإقامة تعاون مشترك قوي مع بلدية طبرق لتسهيل البدء في تنفيذ مشروع الطريق السريع بأقرب وقت ممكن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى