السني : نرفض محاولات بعض الدول وضع يدها على الأموال الليبية المجمدة

السني يلتقي مندوب الهند بعد انضمام بلاده مؤخرًا لعضوية مجلس الأمن

أخبار ليبيا 24 – متابعات 

التقى مندوب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق لدى الأمم المتحدة، طاهر السني، مندوب الهند، تي تيرومورتي، بعد انضمام بلاده مؤخرًا لعضوية مجلس الأمن في فئته غير الدائمة.

وجاء في بيان لبعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة، أنه خلال اللقاء قدم السني، ملخصًا عن آخر التطورات السياسية للملف الليبي وتقييم لعمل لجنة العقوبات وفريق خبراء الأمم المتحدة.

وحسب البيان، شهد اللقاء استعراض الخروقات للقرارات الأممية التي حدثت في السنوات الأخيرة، مع التأكيد على ضرورة إرساء مبدأ الشفافية والمحاسبة تجاه كل من كان مسؤولاً عن هذه الخروقات والانتهاكات التي ارتكبت ضد الليبيين سواء كانوا أفراداً أو دولاً.

وتطرق الاجتماع أيضًا إلى قضية الأصول والأموال الليبية المجمدة، وأهمية أخذ خطوات فاعلة وسريعة للسماح للمؤسسة الليبية للاستثمار بإدارتها لتفادي الخسائر المادية الكبيرة التي حدثت منذ سنوات، في وقت تحاول فيه بعض الدول والمؤسسات المالية إبقاء الوضع على ما هو عليه والاستفادة منه.

وفي ختام اللقاء أبلغ “السني”، السفير “تيرومورتي” رفض ليبيا القاطع لمحاولات بعض الدول وضع يدها على الأموال الليبية المجمدة، مؤكدًا أن حكومة الوفاق لن تسمح بذلك مهما كانت الحجج والأسباب، في إشارة إلى ما يتم تداوله مؤخرًا من محاولة بعض المؤسسات البلجيكية فعله على سبيل المثال.

وكان وزير المالية البلجيكي فنسنت فان تيغيم، قال إنه لم يعد لديه أي اعتراض على إخطار لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة برفع التجميد عن الأرصدة الليبية في بلاده، واستقطاع 47 مليون يورو منها لصالح منظمة الأمير لوران غير الربحية.

وبحسب تقرير لصحيفة “lesoir” البلجيكية، قال فان تيغيم إن القيمة المستقطعة من تلك الأرصدة ستدفع كشرط جزائي لصالح منظمة الأمير لوران، بعدما أقدمت ليبيا في عام 2010م على فسخ عقد من جانب واحد، كانت قد وقعته وزارة الزراعة الليبية عام 2008م مع المنظمة بقيمة 70 مليون يورو، لإعادة تشجير مئات الهكتارات من السواحل الليبية المتصحرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى