المسماري: نرحب بأي حل ونخشى من التلاعب

المسماري: تركيا تواصل نقل المرتزقة إلى ليبيا

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال المتحدث باسم قوات الجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، إن هناك عمليات نقل مستمر خلال الأيام الماضية من تركيا وسوريا إلى ليبيا، لكن هناك متغير في هذا الملف وهو أن العناصر التي يتم نقلها من سوريا إلى أنقرة، حصلت على تدريب متقدم، وعلى الأسلحة.

وأضاف المسماري، في تصريحات تلفزيونية مساء اليوم الأحد، ”هذا المتغير يختلف عن السابق، حيث كان الجميع يتم نقلهم كأفراد مشاة دون تدريب، وهذا استعداد من تركيا للمرحلة القادمة، وهو خطف نقطة تماس غرب مدينة سرت“.

وعن الحوار السياسي الجاري، قال المسماري ”نتمنى إنجاز هذه المسائل بشكل سريع لصالح الشعب الليبي، وليس لصالح فئة معينة، نحن كل ما يهمنا الآن، هو التزاماتنا أمام المجتمع الدولي والأشقاء العرب، فيما يتعلق بمخرجات جنيف بالنسبة للمسار العسكري، ونحن نجحنا، وقدمنا درس وطني جيد جدًا للمسارات الأخرى السياسي والاقتصادي“.

وتابع ”نعم نحن نتابع باهتمام ما يحدث في المسار السياسي، ولا نُريد أن يحدث ما حدث في الصخيرات، ومخرجات الاتفاق خاصة في المادة الثامنة التي جاءت بالكوارث على الشعب الليبي، نريد حلًا حقيقيًا يخدم المواطن الليبي ويسهل حل الأزمة ويحقق الأمن والاستقرار“.

 

وواصل ”أكدنا أننا نرحب بأي حوار وأي تقارب بين الليبيين، وأي تفهم حقيقي من المجتمع الدولي لحقيقة الأمر في ليبيا، ولكن نخاف من أن تكون هناك تلاعبات أو أي إجراءات غير صحيحة في هذا الملف، تؤثر في الحرب على الإرهاب والجريمة“.

وأكمل ”لدينا ثقة في بعض العناصر الموجودة الآن، في الحوار السياسي، لا يُمكن أن تتنازل أبدًا عن مصلحة الوطن العليا، وجيش وطني، يستطيع تأمين البلاد وفرض السيطرة، لكن هذه العناصر الوطنية تجابه الآن في جبهة أخرى لا تُريد قوات مسلحة مرتبطة بتركيا والإخوان المسلمين“.

واستطرد ”نحن نعلم أن هناك صراعًا تواجهه العناصر الوطنية، لكن نأمل أن تستمر في دفاعها من أجل المصلحة الوطنية، ونحن كقوات مسلحة جاهزون دائمًا لحماية الوطن، لكن عندما تأتي ضربة سياسية أو عملية خلفية للجيش، هذا سيتحمل مسؤوليته الشعب الليبي بالكامل“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى