ويليامز: اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي توصلت إلى اتفاق لاختيار السلطة التنفيذية

أخبار ليبيا24

أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز أن أعضاء اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي الليبي توصلت إلى اتفاق بشأن آلية اختيار السلطة التنفيذية.

وقالت ويليامز في مؤتمر صحفي أمس السبت في قصر الأمم المتحدة، جنيف :”يسرني للغاية أن أبلغكم أن أعضاء اللجنة الاستشارية ارتقوا بحق إلى مستوى المناسبة وأوفوا بمسؤوليتهم هذه متحلّين بروح بناءة وجهود تشاركية وحس وطني عالٍ”.

وأضافت الممثلة الخاصة :”يسعدني أن أعلن أنهم توصلوا إلى اتفاق بشأن آلية اختيار موصى بها وتمت مشاطرتها مع الأعضاء الــ 75 في ملتقى الحوار السياسي الليبي”.

وتابعت ويليامز :”سوف يصوت الأعضاء الــ 75 على هذه الآلية يوم غد الإثنين، لقد خطوا خطوة حاسمة نحو تحقيق الأهداف التي حددناها في تونس”.

وأوضحت الممثلة الخاصة أنه بناءً على المقترح الذي وضعته اللجنة الاستشارية، يقوم كل مجمع انتخابي على حدة بتسمية ممثل المجمع إلى المجلس الرئاسي معتمداً على مبدأ التوافق في الاختيار (70 بالمائة).

وأفادت أنه إذا تعذر ذلك يتم التوجه الى تشكيل قوائم من كل الأقاليم مكونة من 4 أشخاص كل منهم يحدد المنصب الذي يترشح إليه (رئاسة المجلس الرئاسي، عضوية المجلس الرئاسي، رئاسة الوزراء) لكي تعرض القائمة للتصويت في القاعة يجب أن تحصل كل قائمة على 17 تزكية (8 من الغرب، 6 من الشرق و 3 من الجنوب)، تفوز القائمة التي تحصل على 60 بالمائة من أصوات القاعة في الجولة الأولى وإن لم تحصل أي من القوائم على هذه النسبة تتنافس في الجولة الثانية القائمتان اللتان حصلتا على النسبة الأعلى على أن يتم اختيار القائمة التي تفوز بـ 50 بالمائة + 1 من الأصوات في الجلسة العامة.

وقالت ويليامز :”أرى بأن القرار الذي تم التوصل إليه اليوم هو أفضل تسوية يمكن التوصل إليها، لأن هذا المقترح يحترم البعد الإقليمي، ويشجع الناس بالفعل على التسامي فوق انقساماتهم وأقاليمهم في سبيل تعزيز التفاهم وبناء الوحدة في البلاد، كما يجسد مبادئ الشمولية للجميع والشفافية والتمثيل العادل عبر الأقاليم وداخل المجموعات السكانية المختلفة”.

وواصلت الممثلة بالإنابة :”أود التأكيد على أن الأمم المتحدة لن تشارك بأي شكل من الأشكال في إعداد القوائم، وكما أشرت مراراً، هذا الحل هو حل ليبي-ليبي ودورنا يقتصر على الدعم والتيسير”.

وذكرت ويليامز أن يوم غد الإثنين ستدعو بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ملتقى الحوار السياسي الليبي للتصويت على الآلية المقترحة، وسيُجرى التصويت على الآلية على مدار 24 ساعة.

وأكدت أنه ستعلن النتائج يوم 19 يناير 2021، بعد الانتهاء من التصويت، وتُحدد العتبة اللازمة للموافقة، كما اتفقت عليه اللجنة الاستشارية، بـ 63 بالمائة من المشاركين في التصويت، وإذا لم تتحقق هذه النسبة ( 63 بالمائة)، ستعقد جولة ثانية من التصويت بعد يومين من ذلك وتحدد العتبة اللازمة للموافقة في الجولة الثانية بـ 50 بالمائة + 1 من المشاركين في التصويت.

وقالت الممثلة :”من المهم أن نتفكر ونذكر الجميع بأن ما نتحدث عنه هنا هو سلطة تنفيذية موحدة مؤقتة ستحل محلها حكومة دائمة منتخبة ديمقراطياً يختارها الشعب الليبي في 24 ديسمبر من العام الجاري”.

وتابعت ويليامز :”مبادئنا واضحة لا لبس فيها  سلطة تنفيذية موحدة مؤقتة قوامها أشخاص وطنيون ليبيون يريدون التشارك في المسؤولية بدلاً من تقاسم الكعكة، وهذه السلطة التنفيذية المؤقتة لديها ولاية واضحة ومحدودة تنتهي مع إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر”.

وختمت الممثلة بالإنابة :”كان هدفنا تحديد آلية اختيار السلطة التنفيذية الموحدة التي تجسد هذه المبادئ، ورسالتي للشعب الليبي اليوم هي مع هذا التقدم الذي شهدناه، فإن ممثليكم في اللجنة الاستشارية الذين يتحلون بحس وطني وروح الالتزام قد أوفوا، كما تعلمون، بالتزاماتهم وقاموا بذلك على نحو مثير للإعجاب”.

زر الذهاب إلى الأعلى