بشأن فتح الاعتمادات لاستيراد الدقيق .. الكبير يرد على السراج

أزمة الخبز تتفاقم وسط مخاوف من انفجار اجتماعي في ليبيا

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد محافظ مصرف ليبيا المركزي المقال من قبل مجلس النواب الصديق الكبير أن مافتحه المصرف من اعتمادات مستندية خلال العام 2020 لاستيراد الدقيق يتناسب مع المقدار الاستهلاكي المعتاد في ليبيا.

الكبير قال في خطاب موجهه الى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، وتابعته وكالة أخبار ليبيا 24، إن المصرف المركزي لم يفتح أي اعتمادات مستندية لاستيراد سلع ليست ذات أهمية.

وأوضح أن تنفيذاً لقرار المصرف تعديل سعر الصرف باشرت المصارف التجارية ببيع النقد لكافة الأغراض من بينها استيراد الدقيق، منوهاً إلى أن رصيد ليبيا من النقد الأجنبي لدى المصرف الخارجي هو رصيد لعائدات سيادية موجودة بالمصرف بمخالفة القانون، ويجب تحويلها إلى حساب الإيراد العام السيادي بمصرف ليبيا المركزي.

ولفت محافظ طرابلس في خطابه أن استخدام رصيد ليبيا من النقد الأجنبي يمثل مخالفة جسيمة للقانون المالي للدولة الليبية ولضوابط الإنفاق العام الواردة بالاتفاق السياسي، مجدداً إلى تنبيهه إلى ضرورة ضبط حدود ومنافذ ليبيا للحد من تهريب السلع كافة وفي مقدمتها الدقيق.

وكان السراج، وجه رسالة إلى الكبير، أخبره فيها بأن مخزون الدقيق على وشك الانتهاء.

وأشار السراج إلى أنه إذا لم تمنح اعتمادات للغرض سنتدخل برصيد الدولة لدى المصرف الخارجي حفاظًا على السلم الاجتماعي. 

وأوضح السراج بأن انتهاء مخزون الدقيق يعني دخول البلاد في أزمة غذائية سببها عدم تقدير المركزي للأولويات والحاجات مقابل اعتمادات ضخمة تصرف لسلع غير مهمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى