قرار لمصلحة الأحوال المدنية بنغازي يثير الجدل وسخط المواطنين

أخبار ليبيا24

أثار قرار صدر اليوم الخميس عن مصلحة الأحوال المدنية بنغازي بخصوص طلب شهادة إدارية أو شهادة ميلاد سخط وسخرية عدد كبير من المواطنين.

ونص قرار المصلحة الذي نشر عبر حسابهم الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بضرورة إخطار المواطن عند طلبه لأي إجراء لأي جهة اعتبارية أن تتم مخاطبة المصلحة بكتاب رسمي.

وشددت مصلحة الأحوال المدنية على المواطنين بأن يتوجهوا للمصلحة بطلب يشرح فيه المستندات المطلوبة لكي يتم الرد وفق الإطار القانوني المتبع والتسلسل الإداري الصحيح.

وأكدت مصلحة الأحوال المدنية بنغازي أن أي إجراء يخالف ذلك ستوقع ضده العقوبات الإدارية المنصوص عليها.

وأبدى عدد كبير من المواطنين رفضهم لهذا القرار الذي رأى البعض أنه عبارة عن إجراء غير صحيح وأنه ليس من حق المصلحة أن تمنع عن المواطن أي شهادة يريد استخراجها من السجل المدني، مؤكدين أنه تعقيد للإجراءات.

ويرى آخرون أن القرار خطأ ويؤدي إلى تعطيل مصلحة المواطن الذي لا يستطيع مطالبة الجهة طالبة الإجراءات بتوجيه رساله إلى مصلحة السجل المدني حسب ما هو مطلوب ويفترض معالجة هذه الأمور بين مؤسسات الدولة بدون إقحام المواطن في طلبات لا يمكنه تحقيقها.

فيما يؤكد فريق آخر أن المقصود من هذا الإجراء هو الرسائل والإفادات الموجهة ، أي تلك التي يكتب في بدايتها الجهة المخاطبة بالمراسلة وليس شهادات الميلاد وإفادات الوضع العائلي العادية.

وأضاف صاحب هذا الرأي أن تلك الإفادات والشهائد تصدر بصيغة عامة وليست موجهة لجهة بعينها وإذا طلب المواطن مخاطبة جهة بعينها هنا يتطلب الإذن.

وذكروا أنه إذا كان قصد مصلحة الأحوال المدنية بهذا القرار ألا تصدر شهادة الميلاد مثلا أو الوضع العائلي نهائيا إلا بطلب كتابي فهذا غلو غير مفهوم.

وأكدوا أنه يوجد طلبات من هذا النوع داخليا وخارجيا خاصة فيما يتعلق بالشهادة الإدارية فهي تصدر موجهة لجهة غالبا، والممارسة تدل على أن شهائد الميلاد والوضع العائلي لا زالت تصدر لمستحقيها دون أي طلب من أي نوع اللهم إلا الحضور والطلب الشفوي من السجل المدني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى