الأطفال النيجيريّون يُختطفون ويُجنّدون على أيدي مسلّحي بوكو حرام

أخبار ليبيا24 – آرا حرة

لقد سمح انعدام الأمن في شمال نيجيريا لجماعة بوكو حرام الإرهابيّة بأن تواصل جرائمها الّتي كان آخرها إعلان زعيم الجماعة أبو بكر الشكوى في تسجيل صوتي اختطاف المئات من طلّاب الثانويّة في ولاية كاتسينا.

حيث هاجم مسلّحون ببنادق “AK-47” مدرسة العلوم الحكومية الثانوية في كانكارا في وقت متأخر من يوم الجمعة 11 ديسمبر، وجاء في بيان للشرطة أنّ جهات البحث تعمل بهدف البحث عن الطلّاب المفقودين أو إنقاذهم.

كما نقلت رويترز عن أحد أولياء الأمور وموظّف بالمدرسة قوله إنّ ما يقارب نصف طلّاب المدرسة البالغ عددهم 800 في عداد المفقودين، إلّا أنّ السّلطات النيجيريّة عملت جاهدةً لتحرير هؤلاء المخطوفين من نير الإرهاب.

فقد أعلنت يوم الأربعاء 16 ديسمبر، تحرير 17 طالبًا من أصل مئات الرهائن المحتجزين لدى جماعة “بوكوحرام” الإرهابية بمحافظة “كاتسينا” شمال غربي البلاد، وتمّ تسليم الطلاب المحررين إلى أسرهم، وأنّ العمليات لا زالت مستمرة لتحرير الباقين من قبضة الجماعة الإرهابية.

وفي السّياق نفسه، نظّم أهالي المخطوفين مظاهرات بعد تداول مقطع فيديو يوم الخميس يظهر مقاتلي بوكو حرام مع بعض الأولاد، فهؤلاء الأهالي يطالبون تحرير أولادهم من قبضة هذه الجماعة الإرهابيّة الّتي تأسّست في يناير 2002، ويدعو إلى تطبيق متشدّد للشّريعة الإسلاميّة في جميع الولايات، حتّى الجنوبية منها وأعلن في مارس 2015 ارتباطه بتنظيم داعش الإرهابي.

هذه الجريمة وغيرها من الجرائم زادت من تنامي الغضب الشّعبيّ من انعدام الأمن في هذا الجزء من البلاد، الّذي تُرك تحت رحمة المسلّحين المنتمين إلى مجموعاتٍ متنوّعة من الإرهابيين الّذين يعملون على تجنيد الأطفال والمراهقين للعمل لحسابهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى