أمغيب: تركيا وقادة الميليشيات قد يرفضون تواجد المراقبين الدوليين في ليبيا

أخبار ليبيا 24

قال عضو مجلس النواب سعيد أمغيب، إن الأوضاع العسكرية في ليبيا واضحة، ولا تحتاج إلى وجود مراقبين دوليين، سواء كانوا عسكرين أو مدنيين للحفاظ على استمرار وقف إطلاق النار.

وأكد أمغيب، في تصريحات صحفية، أن التحشيد التركي لم يتوقف إلى جانب أعداد كبيرة من المرتزقة في غرب البلاد، لافتا إلى أنه لا توجد بوادر حقيقية لخروجهم في القريب العاجل.

وتوقع أمغيب، أن تكون فرص نجاح مهمة المراقبين الدوليين كبيرة جدا، لمراقبة وقف إطلاق النار في المنطقة المتفق عليها “سرت- الجفرة”، مضيفا أن هذه المهمة قد تقطع الطريق أمام تركيا، وتهدد نجاح أي تحركات عسكرية يقوم بها الجانب التركي.

ولفت أمغيب، إلى احتمالية رفض تركيا عن طريق قادة “المليشيات” تواجد هؤلاء المراقبين، مشددا على أن هذه البعثة ذات الطابع المدني قد تتحول من المراقبة إلى بداية لتواجد عسكري أممي تحت مسمى قوات حفظ السلام.

وأوضح أمغيب، بأن موقف الشرق بالنسبة لمجلس النواب والقيادة العامة للجيش واضح، من خلال الالتزام بما اتفق عليه في إعلان القاهرة.

يشار إلى أن البعثة الأممية للدعم في ليبيا كانت قد جددت، السبت الماضي، توقعها إرسال عدد محدود من المراقبين الدوليين المحايدين غير المسلحين، إلى ليبيا، وذلك للانضمام إلى المراقبين الليبيين التابع للجنة العسكرية المشتركة “5+5″، مؤكدة استمرارها في دعم اللجنة العسكرية وتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

 

 

Exit mobile version