حظر الدخول إلى المواقع الأثرية في غات دون بتصاريح من الجهات المختصة

أخبار ليبيا 24

أصدر المجلس البلدي غات قراراً يقضي بحظر الدخول إلى المواقع الأثرية في المنطقة دون تصريح من الجهات المختصة من أجل حماية مواقع التراث في المنطقة الواقعة جنوب غرب البلاد.

وجاء القرار، عقب بيان مشترك للمجلس مع مديرية الأمن بمدينة غات وجهاز الشرطة السياحية ومصلحة الآثار، وجهاز المدن القديمة، ومكتب السياحية، على خلفية ما وصف بـ “انتهاك حقوق الصحراء والمعالم الأثرية في المدينة”.

وفي تصريح خاص لـ أخبار ليبيا 24، اليوم السبت، قال عضو المجلس البلدي غات، الدكتور قاسم محمد بلال، “إن الانتهاكات بالمواقع الأثرية بمدينة غات كثيرة وقلة الوعي السياحي لدى بعض المواطنين تسبب في كارثة بتلك المواقع والتي تعتبر إرثا ثقافيا وحضاريا كبيرا ثمينا ويجب المحافظة عليه.

وتابع بلال، “إن الزوار يعبثون بالآثار من خلال الكتابة على النقوش والرسومات بجبال أكاكوس والمواقع الأثرية الأمر الذي يتسبب في تشويهها، بالإضافة إلى إشعال النيران داخل تلك المواقع”.

وأوضح بلال، أن القرار جاء لحماية تلك المواقع، حيث يتم رمي القمامة وقطع الأعشاب الطبية بطريقة عشوائية، وقطع الأشجار النادرة لإشعال النار، ناهيك عن انقراض الحيوانات بسبب الصيد الجائر.

وناشد بلال، المواطنين بضرورة الالتزام بالضوابط عند زيارة المواقع الأثرية والحفاظ عليها وعدم وتشويهها والعبث بها، مشيرا إلى أن من يدخل تلك المواقع الأثرية دون تصريح سيتم التعامل معه من قبل الجهات المختصة.

ودعا بلال، وسائل الإعلام بتوعية المواطنين بأهمية المواقع الأثرية من أجل الحفاظ على الإرث الحضاري الكبير والنادر الذي تمتلكه ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى