البعثة الأممية تشيد بالانتخابات البلدية في الزاوية الغربية والرجبان

أشادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بأهالي الرجبان والزاوية الغربية على إجراء انتخابات المجالس البلدية بطريقة سلمية وديمقراطية  أمس الإثنين.

وأثنت البعثة على الجهود المتواصلة التي تبذلها اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية لإجراء هذه الانتخابات في ظل تفشي جائحة كورونا (كوفيد 19)، وتطبيق التدابير الاحترازية في حماية الناخبين وموظفي مراكز الاقتراع والأطراف المعنية بالانتخابات.

وقالت  الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، “أحيي المسؤولية المدنية التي تحلى بها المواطنون الذين مارسوا حقهم في التصويت وأظهروا عزمهم على تحقيق الديمقراطية وإيجاد مؤسسات منتخبة”.

وأضافت ويليامز :”إنني أحث جميع الناخبين على المشاركة بفعالية في الانتخابات البلدية المقبلة، ولا سيما النساء والشباب والفئات الضعيفة”.

وحثت جميع الأطراف المسؤولة في غرب وشرق ليبيا على الشروع في مناقشات فورية حول طريقة عمل تضمن التعاون بين اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية واللجنة الموازية في الشرق بغية التمكن من تنظيم الانتخابات المحلية في عموم البلاد في إطار مؤسسة موحدة، بالاستفادة من الكفاءات الفنية والخبرة التي تتمتع بها اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية.

وكانت  مراكز الاقتراع في الرجبان والزاوية الغرب فتحت أبوابهما أمس الإثنين أمام الناخبين حيث قالت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية إنه سيتوجه 6761 ناخبا وناخبة من المسجلين بسجل الناخبين في الرجبان إلى نحو 6 مراكز انتخابية و 20 محطة للتصويت.

ونوهت اللجنة أيضا إلى أنه سيتوجه 24887 ناخبا وناخبة من المسجلين بسجل الناخبين ببلدية الزاوية الغرب إلى نحو 25 مركزا انتخابيا و73 محطة وذلك للإدلاء بأصواتهم.

وأوضحت اللجنة أن الناخبين سيختارون من يمثلهم بالمجلس البلدي عبر صناديق الاقتراع في انتخابات حرة ونزيهة وشفافة.

وذكرت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية أنها ملتزمة باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمجابهة جائحة كورونا وفق البروتوكولات الصحية المتفق عليها.

وحثت اللجنة المعنية المواطنين على التوجه نحو مراكز الاقتراع “لأن صوتهم هو الذي يحدد من سيخدمهم بالبلدية ويمثلهم بها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى