بويصير: توحيد الصرف محاولة فاشلة جديدة من البيروقراطية التي تحتكر الاقتصاد الليبي

أخبار ليبيا24

قال المحلل السياسي محمد بويصير إن توحيد الصرف محاولة فاشلة جديدة من البيروقراطية التي تحتكر الاقتصاد الليبي تتمثل فيما تسميه “توحيد سعر الصرف” في مؤسستها المصرفية المشلولة.

وأضاف بويصير عبر حسابه الرسمي على “فيسبوك” أن هذه المؤسسة المصرفية هي في الحقيقة لا توفر حتى 50% من احتياجات السوق من الدولار حيث أن السوق الموازي خارج “المؤسسة المشلولة” يوفر أكثر من نصف احتياجات السوق من العملات الصعبة.

وأكد المحل السياسي أن توحيد الصرف هو فقط إجراء لتخفيض العجز في دفاتر البيروقراطية بين مورد النفط الدولاري والانفاق بالدينار.

وذكر بويصير أنه سترتفع أسعار ما يشتريه المواطن من السوق أكثر من أربع مرات لأنه كله مستورد بالدولار، بالتالي سيصبح الليبي أكثر فقرا، ولا شيء في هذا الإجراء لصالح المواطن.

وأفاد المحلل السياسي أنه لن يحدث شيئا مفيدا وسيبقى الفساد والواسطة للحصول على الدولار بالسعر الحكومي وبالتالي تكرس البيروقراطية سلطتها وهذا هو بيت القصيد، ونعود خلال أسبوع إلى المربع الأول ويبقى السوق الموازي “ذو السعر الحر” هو السوق الحقيقي للعملة الصعبة.

وتابع بويصير :”لذلك اختصروا الطريق واعترفوا بالواقع، واجعلوا العرض والطلب هو ما يحدد السعر، واطلقوا السوق الموازية وشجعوها على تطوير وتنظيم نفسها، واسمحوا لليبيين أن يبيعوا ويشتروا، وأن يصدروا ويستوردوا بحرية، وارفعوا يدكم الثقيلة عن النشاط الاقتصادي حتى ينمو”.

وختم المحلل السياسي منشوره :”فلن نصل إلى نتائج حقيقية يستفيد منها المواطن الذى أذليتموه  بما فيه الكفاية إلا من خلال التخلص من “الستالينية” التي تتيح للبيروقراطية احتكار النشاط الاقتصادي وبالتالي تخريبه”.

زر الذهاب إلى الأعلى