قتيل وجرحى في نزاع قبلي على “عين ساخنة” جنوب تونس

أخبار ليبيا24

أدت اشتباكات قبلية جنوبي تونس بالقرب من الحدود الليبية الجزائرية على “بئر مياه ساخنة” إلى مقتل شاب وجرح العشرات من الأشخاص.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، مقتل شخص خلال الاشتباكات وإصابة 53 آخرين بجروح، وتمّ نقلهم إلى المستشفيات القريبة باستخدام سيارات الإسعاف من المناطق المحيطة.  

واندلعت الاشتباكات، يوم الأحد، بسبب نزاع حول قطعة أرض ضمن الحدود الإدارية لمحافظة مدنين وقبلي، في الصحراء الجنوبية للبلاد تقع فيها منطقة “العين السخونة” وتستقطب الزوار للتداوي.

وأشارت وسائل إعلام تونسية إلى أن القتيل شاب من أهالي بني خداش يدعى “نوفل السعداوي” وقد جرى دفنه ظهر اليوم الإثنين.

وبحسب، وكالة الأنباء التونسية الرسمية، فقد لجأت الشرطة المدعومة بوحدات عسكرية إلى استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المشاركين في الاشتباكات، والذين كان الكثير منهم يحملون العصي والبنادق.

ولفتت الوكالة إلى أن أربعة من عناصر الأمن أصيبوا في الاشتباكات، وتمّ نهب سيارة تابعة لقوات الأمن.

من جانبه، دعا الاتحاد الجهوي للشغل بمدنين، في بيان أصدره، اليوم الإثنين، على خلفية النزاع الحاصل بين متساكني كل من بني خداش بمدنين ودوز بقبلي، إلى عدم الانجرار لدعوات العنف والفتنة بين أبناء الشعب الواحد وتغليب وشائج الجيرة والقرب وتغليب صوت العقل والحكمة”.

ودعا الاتحاد السلطات القضائية إلى فتح تحقيق فوري للوقوف على حقيقة ما جرى من أحداث تطوّرت الى صدام دموي باستعمال بنادق الصيد والهراوات.

كما دعا أيضا الحكومة إلى معالجة ملف ال|اراضي الاشتراكية بشكل قانوني ونهائي واسنادها إلى أصحابها بصفة باتة لتنجب تجدّد أحداث مماثلة.

وحمّل الاتحاد الحكومة التونسية، مسؤولية الأحداث التي أندلعت لعجزها في الحسم في الإشكال العقاري القائم منذ سنوات وفي تراخيها في تطويق حالة الاحتقان.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى