نصية: آن الآوان لتوحيد مجلس النواب لاستكمال المرحلة الانتقالية

نصية: يجب ألا يخرج الملتقى السياسي عن المسار الديمقراطي

أخبار ليبيا 24

قال عضو مجلس النواب، عبد السلام نصية، إن لقاء المغرب هو لقاء تشاوري لأعضاء مجلس النواب، ويأتي في إطار إعادة التئام المجلس.

نصية برر حديث البعض، بأن اجتماع مجلس النواب تشاوري فقط، للشعور بالخطر لأن أعضاء مجلس النواب يرغبون في البقاء، مؤكداً أن الموضوع عكس ذلك وأن هذا الاجتماع تناغم مع ما يحدث لأن استكمال المرحلة الانتقالية يتطلب وجود مجلس النواب.

وذكر أنه بعد أجواء الحوار والمسارات السياسية وحوار “5+5” والمنتدى السياسي الليبي، والمنتدى الاقتصادي، آن الآوان لتوحيد مجلس النواب ولابد من أن يقوم مجلس النواب بدوره المهم والأساسي في استكمال المرحلة الانتقالية.

وتابع “وجود مجلس النواب فيه حماية وضمان للجميع، ونحن كنا سعداء بتحديد موعد الانتخابات يوم 24 ديسمبر 2021م، وبالتالي هذا يحتاج إلى قوانين انتخابات وإلى تجهيزات وإلى مجلس تشريعي، وكل ما يتفق عليه الشعب الليبي، يحتاج إلى من ينفذ هذه الاتفاقات ويمنحها الصبغة الشرعية”.

وأضاف نصية أنه لا يمكن تجاوز بأي حال من الأحوال مسألة المسار الديمقراطي، مُشيرًا إلى منتدى الحوار الليبي في تونس وأنه رغم ترحيبهم به وبتوافق الليبيين على المسار السياسي فيه لكن كان هناك انتقاد دائم بأنه يجب عدم الخروج عن المسار الديمقراطي، مُشددًا على أهمية المسار الديمقراطي في هذه الفترة في ليبيا.

واستكمل “من سيضع قوانين الانتخابات؟ نحن نعجل بالعملية حتى نصل ليوم 24 ديسمبر 2021م يوم الانتخابات، ومن الواجب أن نبدأ في لملمة مجلس النواب ليستكمل دوره”.

وأوضح نصية أن مجلس النواب تعرض للكثير من الهزات والمصاعب والمشاكل وأن الجميع أدرك اليوم صعوبة المشاكل التي كان يتعرض لها مجلس النواب، مُضيفًا أن الـ75 مشترك في الحوار السياسي نفس المصاعب التي واجهوها هي المصاعب التي يواجهها مجلس النواب.

وواصل “يجب أن نذهب في مسار استكمال المرحلة الانتقالية والذهاب إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية بسرعة، والتئام مجلس النواب من أجل استكمال هذه المرحلة والعمل على قوانين الانتخابات، ومراقبة الحكومة للوصول إلى لحظة الانتخابات وبالتالي تسليم السلطة بداية لاستعادة الدولة وبناء المؤسسات من جديد وتحقيق انطلاقة جديدة”.

وأكد نصية أن أجواء اجتماع أعضاء مجلس النواب في المغرب كانت أجواء طيبة ووصل للاجتماع عدد كبير من أعضاء المجلس، مُشددًا على أن هناك إجماع بأهمية التئام مجلس النواب، وإنهاء المرحلة الانتقالية وإجراء الانتخابات في موعدها وتسهيل كل مهام الانتخابات.

واستطرد “لا يمكن الدخول في متاهات أخرى خاصة الآن في هذه الأجواء التي يتطلع فيها الليبيون إلى السلام والوئام والعبور إلى مرحلة جديدة وإلى بناء الدولة والاستفادة من التجارب الأليمة التي مرت بنا وبالتالي نحن نستبشر بهذا اللقاء، ومتأكد أنه خلال يومين سيكون هناك لقاء أو جلسة رسمية في ليبيا، وهذه من ضمن الأهداف وستكون فيها الكثير من القرارات المهمة، والقرارات التي تعمل على إنهاء المرحلة الانتقالية وتعمل على التأكيد على إجراء الانتخابات والدفع باتجاه كل عمليات السلام”.

واختتم نصية “كل الحوارات سواء كانت السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية التي تجري في البلاد ستكون دفعة قوية جدًا لها عندما يكون هناك مجلس نواب قوي ومتحد وملتئم، فهذه فرصة مهمة جدًا أمام الجميع، وما لمسناه أن الكل راغب في اغتنام هذه الفرصة واستكمال المشوار”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى