الأغا: الوفاق تضغط على الكبير لعلاج أزمة العملة الأجنبية

الأغا ينفي الأخبار المتعلقة بتوحيد المصرف المركزي

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

أكد رئيس لجنة أزمة السيولة بمصرف ليبيا المركزي البيضاء، رمزي رجب الأغا، وجود صراع دائر حاليًا بين حكومة الوفاق، ومحافظ المصرف المركزي بطرابلس الصديق الكبير؛ بسبب سياساته المالية.

الأغا أوضح، في تصريحات لشبكة “إرم نيوز”، أن هناك ضغوطا واسعة على الكبير من حكومة الوفاق لمعالجة أزمة ارتفاع أسعار العملة الأجنبية، مقارنة مع الدينار الليبي، لاسيما أن سعر صرف الدولار مقابل الدينار الليبي، بلغ اليوم السبت، في السوق الموازي بطرابلس 6.41 و6.40 دينار، وفي بنغازي 6.39 دينار.

وأضاف أن حل أزمة ارتفاع سعر صرف الدولار لا يكون إلا باتخاذ سياسات، منها توحيد سعر صرف العملات الأجنبية، نافيًا وجود أي محاولات حقيقية لتوحيد مصرف ليبيا المركزي، المنقسم منذ العام 2014م بين طرابلس وبنغازي، بالتزامن مع المحادثات السياسية والعسكرية لحل الأزمة الليبية، قائلاً إن “ما نسمعه مجرد شائعات لا قيمة لها”.

وقبل أيام، أعرب الأغا، عن مخاوفه من ضياع أرصدة ليبيا الموجودة في البنوك التركية، لاسيما بعد صدور تقرير عن إدارة الاحتياطات بالمصرف المركزي طرابلس، نبّه إلى المخاطر التي سيواجهها المصرف بحال استمراره في الاحتفاظ بالأرصدة والودائع الليبية في المصارف التركية، ومواصلته الاستثمار في السندات التركية بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها أنقرة.

وطالب المصرف المركزي طرابلس بضرورة التدخل لنقل الأرصدة الليبية المودعة في البنوك التركية وحمايتها من سلطاتها التي قد تستخدمها في إنقاذ عملتها المتدهورة وعلاج أزمتها الاقتصادية، مستغلة في ذلك علاقتها الوثيقة بحكومة الوفاق التي سهلت نقل هذه الأموال إليها.

وأوضح أن انهيار العملة التركية وتآكل احتياطي النقد الأجنبي التركي وتراجعه بمقدار الثلث نتيجة هبوط عائدات السياحة والتصدير بسبب أزمة كورونا والسياسة الخارجية للرئيس رجب طيب أردوغان، تجعل من المركزي التركي عاجزًا على تسديد الديون، وبالتالي عاجزًا عن تنفيذ تعليمات المركزي الليبي بالتصرف في حساباته الموجودة بالبنوك التركية.

وأضاف أن استمرار الأزمة الاقتصادية قد يدفع تركيا إلى استخدام الأموال الليبية لمعالجتها وتبديدها في عمليات ضخ لوقف انهيار الليرة التركية، منتقدا تجاهل محافظ مصرف طرابلس، الصديق الكبير، لهذا التقرير رغم وصوله إلى مكتبه، متوقعاً أن يؤثر ذلك على الاقتصاد الليبي إذا ما استمرت حكومة الوفاق في التوسع وتحويل الأموال الليبية بالعملة الأجنبية إلى البنوك التركية والاستثمار في السندات التركية، خاصة في حال تفاقمت الأزمة الاقتصادية التركية أكثر.

وكشف أن المصرف المركزي طرابلس الذي يملك احتياطات من النقد الأجنبي تتجاوز 80 مليار دولار، قام بتحويل جزء كبير منها إلى البنوك التركية، منذ وصول حكومة الوفاق إلى السلطة في 2015م.

ويبلغ حجم الأموال الليبية المجمّدة في المصارف التركية منذ نكبة فبراير 2011م حوالي 4 مليارات دولار، ويمتلك المصرف الليبي الخارجي أكثر من 60% من مساهمات المصرف العربي التركي، فضلاً عن أرصدة أخرى مودعة في بنك زراعات التركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى