تميم يبحث مع سعيّد تطورات الأوضاع في ليبيا

بالوعود المسمومة الدوحة تتقرب من الرئيس التونسي

أخبار ليبيا 24 – متابعات

تصدرت الأوضاع في ليبيا المباحثات الثنائية بين حاكم قطر، تميم بن حمد، والرئيس التونسي قيس سعيد، في الدوحة، في ظل استضافة تونس الملتقى السياسي الليبي، في الوقت الراهن.

ووفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء القطرية، فإن تميم بن حمد، هنأ سعيّد على نجاح ملتقى الحوار الليبي المنعقد في تونس برعاية الأمم المتحدة، وأشاد بالدبلوماسية التونسية.

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد وجود إرادة قوية وعزيمة صادقة ورغبة مشتركة بين قطر وتونس، لتطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

وأشار إلى “مستوى التنسيق بين البلدين في مختلف القضايا الإقليمية والدولية”، قائلاً  إنه تم التطرق في محادثاته بالدوحة إلى “قضية الإرهاب، حيث توجد مقاربة مشتركة بين البلدين في هذا الجانب.”

وأوضح في هذا الإطار أن “هناك مقترحاً مشتركاً بين قطر وتونس لعقد مؤتمر أو حوار إسلامي غربي يهدف لتحقيق مزيد من الفهم وتجاوز العقبات التي تظهر إثر بعض العمليات الإرهابية التي تتبناها جهات متطرفة”.

كما لفت الرئيس التونسي إلى مستوى التنسيق والتقارب بين دولة قطر وتونس في القضايا الإقليمية على غرار الوضع في ليبيا.

وقال: إن “حل الأزمة الليبية، الذي دعا إليه قبل سنة، أن يكون الحل ليبياً-ليبياً، وهو ما تبلور حالياً بعد اتفاق وقف إطلاق النار هناك والحوارات التي تجري في تونس للتوصل إلى اتفاقية بين كافة الأطراف.”

وكان وزير الدفاع بحكومة الوفاق صلاح النمروش، وقع خلال زيارته للدوحة، الأسبوع الماضي، اتفاقا عسكريا مع قطر، بالمخالفة لما تم التوقيع عليه في مؤتمر جنيف بوقف إطلاق النار والذي يقضي بضرورة خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا.

ومن ناحية أخرى، انطلقت، الإثنين الماضي، فعاليات الحوار السياسي الليبي الليبي الذي استضافته تونس، على مدار ستة أيام، بحضور مختلف أطراف الصراع، وتحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا؛ لبحث حلحلة الأزمة الليبية، وتشكيل سلطة تنفيذية جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى