نظرة على التحالف الدولي ضد داعش

أخبار ليبيا24

لا شك أن ظاهرة الإرهاب أضحت إحدى أبرز التهديدات الأمنية، حيث تشكل المخاطر الناجمة عنها نسبة كبيرة من المخاطر المهددة للسلم والاستقرار العالمي.

ولذلك؛ فقد صممت الدول على محاربتها آخذة على عاتقها حماية أراضيها ومواطنيها وبنيتها التحتية واقتصادها باستخدام كافة الوسائل الممكنة لمواجهته بشتى الصور والأنواع.

وبسبب حرصها الشديد لمحاربة الإرهاب وتقليص احتمال التعرّض لأي هجمات إرهابية من قبل الجماعات المتطرفة، خاصة بعد ظهور تنظيم داعش، فقد اتحدت العديد من دول العالم في تكتل واحد لهذه المهمة أطلق عليه اسم “التحالف الدولي ضد داعش”، فما هو هذا التحالف.

تشكيل التحالف

شُكّل التحالف الدولي ضد داعش في سبتمبر 2014 حيث يلتزم أعضاء التحالف الدولي، الذي وصل عددهم حتى الآن 83 عضوًا، جميعًا بإضعاف تنظيم داعش وإلحاق الهزيمة به مختلف دول العالم في نهاية المطاف.

مهمة التحالف

للتحالف عدة مهام ينفذها أعضائه ضد تنظيم داعش، الذي ارتكب العديد من المجازر الإنسانية وتسبب في تدمير العديد من الدول التي انتشر فيها، ومن بين هذه المهام، إضعاف التنظيم وإلحاق الهزيمة به في نهاية المطاف، ومواجهته على مختلف الجبهات وتفكيك شبكاته ومجابهة طموحاته العالمية، وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة، ومواجهة دعاية داعش، والتقدم العسكري، ووقف تدفق المقاتلين الأجانب، والتصدي لجهود تمويل داعش ودعم نظامه المالي”.

ولهذه الغاية وجّه التحالف، العديد من الضربات الجوية الدقيقة على المناطق التي تسيطر عليها داعش في عدد من الدول، كما عمل على تعطيل مصادر تمويله الرئيسية، من خلال حملة شاملة لعرقلة ومنع داعش من جمع الأموال ونقلها واستخدامها، كما التزم التحالف ببذل جهود لبث رسائل فعّالة وموحدة مضادة لروايات داعش بهدف تقويض جاذبية منهجه الفكري، ومساعدة الأصوات ذات المصداقية والأصلية من المنطقة وغيرها على البروز وإيصالها للجميع.

وكما أسلفنا؛ فإن التحالف يتشكل منذ تأسيسه في سبتمبر 2014 وإلى الآن من 83 عضوًا، ومن بين الدول الأعضاء في هذا التكتل هي دولة ليبيا، فمتى انظمت إليه.

 تاريخ انضمام ليبيا للتحالف

لا شك أن ليبيا هي من بين أبرز الدول التي تأثرت بشكل كبير جدًا بالهجمات الإرهابية التي نفذها تنظيم داعش الإرهابي، حيث حاول الأخير خلال السنوات الماضية، السيطرة على العديد من المدن بهدف تحويلها إلى إمارة تابعة للتنظيم، غير أن الجهود الفعالة لمحاربته سواء في شرق ليبيا وغربها وجنوبها حالت دون تحقيق ذلك.

وفي 26 يوليو من عام 2016 أعلن رئيس مجلس الرئاسي فايز السراج في قمة جامعة الدول العربية في القاهرة أن ليبيا قررت الانضمام إلى التحالف الدولي ضد داعش، وبعد نحو نصف عام من هذا الإعلان أصبحت ليبيا عضوًا رسميًا في التحالف، وذلك في الثاني من مارس 2017.

مساهمة ليبيا في التحالف

وبما أن ليبيا هي حالة خاصة، فقد تم اعتبارها، على نطاق واسع الجهة الآمنة لأعضاء داعش الفارين من العراق أو سوريا نتيجة للجهود الكبيرة التي بذلها أعضاء التحالف لهزيمة داعش خاصة في هذين البلدين.

ولذلك، فقد استخدمت كل من القوات المسلحة الليبية وقوات حكومة الوفاق مواردهما المحدودة لحرمان داعش من السيطرة على الأراضي الليبية، والتي تكللت في نهاية المطاف بتخليص المدن التي سيطر عليها التنظيم مثل درنة وسرت من تلك الآفة التي هددت السلم والاستقرار وتسببت في العديد من الجرائم الإنسانية.

إن تعزيز التعاون الدولي في مسألة محاربة الإرهاب بشكل شامل يعد حاجة ملحة وضرورية وستكون له فوائد هائلة، على مختلف الأصعدة، منها الاستقرار والسلام والتنمية والتكامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى