البعثة الأممية تعلن البيان الختامي للجنة “5+5”

البيان يوضح خطة إخلاء المرتزقة تمهيدًا لمغادرتهم ليبيا

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

اختتمت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” اللقاء الأول في مقرها الجديد في مدينة سرت، والسادس منذ تشكيلها مطلع العام الجاري، والذي يعد الاجتماع الثاني داخل ليبيا، ويأتي استكمالاً للمباحثات التي بدأت في غدامس، ويهدف إلى الإسراع في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بتاريخ 23  أكتوبر في جنيف.

وقالت البعثة الأممية للدعم في ليبيا، في بيانٍ إعلامي لها، إنه بعد التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في جنيف في 23 أكتوبر واجتماع غدامس من 2 إلى 3 نوفمبر تم الاتفاق على البدء في فتح الطريق الساحلي، كمرحلة أولى، تتضمن البدء بإخلاء الطريق الساحلي بمسافة تسمح بمرور آمن للمواطنين.

وأوضح البيان أنه من أجل هذه الغاية باشرت اللجنة المختصة بإعداد الآليات والخطوات التنفيذية على الأرض والمباشرة بنزع الألغام والمخلفات الحربية المتفجرة بالتعاون مع الأمم المتحدة من هذا الطريق والمساحات المحددة في هذه المرحلة.

وأشارت إلى أن المرحلة الأولى تتضمن إخراج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من المنطقة المستهدفة بفتح الطريق الساحلي وتجميعهم في طرابلس وبنغازي، للبدء في مرحلة تالية مغادرتهم الأراضي الليبية.

ووفق البيان، كلفت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” لجنة إخلاء خطوط التماس بسحب الآليات والأسلحة الثقيلة من المنطقة المستهدفة بفتح الطريق الساحلي وإعادة القوات إلى وحداتها بالتنسيق مع لجنة الترتيبات الأمنية لتأمين المنطقة بعد إخلائها من القوات العسكرية.

ولفت البيان إلى أنه تم الاتفاق على أن تبدأ المرحلة الثانية مباشرة بعد انتهاء المرحلة الأولى، وتتضمن خروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من منطقة جميع خطوط التماس وسحبهم إلى بنغازي وطرابلس في خطوة أولى، للبدء في عملية مغادرتهم للأراضي الليبية خطوة تالية.

وتابع البيان، أنه بخصوص الترتيبات الأمنية في المنطقة المستهدفة، قررت اللجنة العسكرية المشتركة اعتماد الترتيبات الأمنية المشتركة والمتعلقة بكامل منطقة خطوط التماس التي تم تحديدها من قبل لجنة “5+5، وكذلك اعتماد الترتيبات الأمنية العاجلة التي تسمح بفتح الطريق الساحلي وتسهيل حركة المرور.

وأوضح البيان الذي تلاه في نهاية الاجتماع رئيس شعبة دعم المؤسسات الأمنية في البعثة، سليم رعد، إلى أن المناقشات بين الوفدين في اليومين الماضيين سادتها الروح الايجابية والوطنية والتفاهم، بحضور بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، فيما قررت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” الاجتماع مجدداً في أقرب وقت ممكن.

وعقدت اللجنة العسكرية المشتركة “5+5، أمس الأول الأربعاء، اجتماعًا مغلقًا بمقر إقامة أعضاء اللجنة بفندق المهاري في مدينة سرت، حيث بدأت اللجنة اجتماعها بالمدينة، أول الثلاثاء الماضي برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

ويأتي الاجتماع ضمن الجولة السادسة وهو الأول الذي يعقد بالمقر الدائم للجنة الذي اتفق عليه خلال اجتماعات الجولة الخامسة التي استضافتها مدينة غدامس الأسبوع الماضي.

وناقشت اللجنة خلال اجتماعها بالفترة الصباحية آلية فتح الطريق الساحلي بين سرت وطرابلس، والترتيبات الأمنية بالمدينة وتأمين الطرق بعد فتحها.

كما ناقشت أيضا تشكيل لجان فرعية مشتركة بين وزارتي الداخلية بحكومة الوفاق والحكومة الموقتة، وكذلك تشكيل لجان فرعية عسكرية تختص بسحب القوات من خطوط التماس ونزع الألغام في إطار تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في جنيف.

ومن ناحية أخرى، انطلق، الإثنين الماضي، الملتقى السياسي الليبي الذي تستضيفه تونس، على مدار  ستة  أيام، بحضور مختلف أطراف الصراع، وتحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا؛ لبحث حلحلة الأزمة الليبية، وتشكيل سلطة تنفيذية جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى