بلومبيرج: ليبيا ترفع إنتاجها من النفط إلى 700 ألف برميل يوميًا

بلومبيرج: علامة فارقة خلال أسبوع لإنتاج النفط الليبي

أخبار ليبيا 24

كشفت وكالة “بلومبيرج” الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن صناعة الطاقة في ليبيا، وصلت إلى علامة فارقة خلال الأسبوع الماضي، مع إعادة فتح آخر حقولها النفطية وموانئها، بعد هدنة من حرب عسكرية استمرت لسنوات.

وكشفت الوكالة الأمريكية، في تقرير لها، أن إنتاج النفط الخام اليومي، ارتفع في ليبيا، من 100 ألف برميل في أوائل سبتمبر الماضي، إلى أكثر من 700 ألف، حتى أمس الثلاثاء.

وأشارت، إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط، تتوقع أن تضخ البلاد أكثر من مليون برميل يوميًا من منتصف إلى أواخر نوفمبر المقبل، لافتة إلى أن صناعة النفط في ليبيا، أُغُلقت في يناير الماضي.

وأكدت أنه منذ رفع الحصار عن الموانيء والحقول النفطية الشهر الماضي، شهدت الصناعة انتعاشه سريعة، مشيرة إلى أن خام برنت انخفض بنسبة 3.1٪ هذا الأسبوع إلى حوالي 40.50 دولارًا للبرميل، ليواصل التراجع الناجم عن فيروس كورونا هذا العام إلى 39٪.

وأوضحت “بلومبيرج” أن جهود المؤسسة الوطنية للنفط لزيادة الإنتاج، حصلت على حافز جديد يوم الجمعة الماضي، عندما اتفق ممثلو خليفة حفتر وفائز السراج على إضفاء الطابع الرسمي على وقف إطلاق النار الساري منذ يونيو الماضي، في إشارة إلى اتفاق جنيف “5+5، منوهة إلى أنه من المقرر أن يجتمع الجانبان الشهر المقبل في تونس لتشكيل حكومة وحدة انتقالية تُجهز للانتخابات.

وأوضحت أنه من المقرر أن تصدر ليبيا ما لا يقل عن 5.04 مليون برميل من الخام من حقل الشرارة أكبر حقل في ليبيا في  نوفمبر، أي ما يعادل 168000 برميل في اليوم.

وبينت، أنه من المقرر أن تقوم الناقلات التركية، نوبل وسيجريس بتحميل النفط الخام من ميناء الزاوية الذي يغذيه الشرارة نهاية أكتوبر الجاري، لصالح شركة “توتال إس إي” ومجموعة “فيتول” على التوالي، منوهة بأن ثماني ناقلات ستحمّل حوالي 630 ألف برميل في نوفمبر من الزاوية.

وذَكرت الوكالة، بأنه أعيد فتح حقل الشرارة في 11 أكتوبر وتبلغ طاقته حوالي 300 ألف برميل يوميًا، لافتة إلى أن حقل الفيل الواقع بالقرب من الشرارة في الجنوب الغربي، أعيد فتحه يوم الاثنين الماضي، ويضخ الآن بطاقته البالغة 75 ألف برميل في اليوم.

 

وأشارت إلى أن ميناء السدر، وصلت إليه الناقلتان “Nissos Serifos” و “Minerva Eleonora”، لتستوعبان 630 ألف برميل لكل منهما، منوهة بأنه يوجد في الميناء، الذي وصفته بـ “أكبر ميناء ليبي للنفط”، 3.4 مليون برميل حاليًا.

واختتمت “بلومبيرج”، تقريرها بتوضيح أنه كان من المقرر وصول سفينة بسعة مليون برميل إلى ميناء رأس لانوف، الثلاثاء الماضي، وهي أول ناقلة تصل إلى المرفأ منذ إعادة فتحها.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، أعلنت أمس الأول، رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الفيل، لتنتهي الإغلاقات بشكل كامل في جميع الحقول والموانئ الليبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى