النجار: مسؤولية ارتفاع إصابات كورونا تقع على وزارة الصحة والاستشارية

النجار: يتوقع زيادة أعداد الإصابات خلال الفترة المقبلة

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

وصف مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض التابع لحكومة الوفاق، الدكتور بدر الدين النجار، اليوم الثلاثاء، تسجيل ليبيا ارتفاعًا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، بـ”وقت الذروة”، قائلاً “نحن على أعتاب الدخول إلى فصل الشتاء”.

النجار توقع، أن تزداد حدة أعداد الإصابات بالشتاء، في ضوء عدم وعي المواطن وعدم التزامه باتباع الضوابط الصحية بالابتعاد عن التجمعات والمآتم والأفراح والمناسبات الاجتماعية واستخدام الكمامات والمعقمات.

وأرجع النجار، الارتفاع الملحوظ حاليًا في عدد الإصابات بالوباء أيضًا إلى الجهات ذات الاختصاص بالحكومة، في عدم توفير المستلزمات الطبية المطلوبة وعدم تكثيف الجهود في التوعية المجتمعية، إضافة إلى القرارات المتعلقة بـ”الحظر” ببعض المناطق، فضلاً عن عدم التوسع والمواكبة في السعة السريرية بمراكز العزل لإيواء المواطنين الذين بحاجة إلى رعاية طبية جراء إصابتهم بفيروس “كورونا”.

وأشار، إلى أن توسيع أعداد العينات والفحوصات، مرهون بتوفير الإمكانيات التي تم طلبها من الحكومة من مشغلات وأجهزة تشخيص الحامض النووي، لافتًا إلى أن تحقيق ذلك يواجهه صعوبة وتأخر في الحصول على هذه الأجهزة.

ونوه، إلى أن هناك ارتفاع في قدرة التشخيص لكنه يتمنى أن يصل هذا الارتفاع إلى 10 آلاف تحليل يوميًا، مُشيرًا إلى أنهم بانتظار وزارة الصحة في توريد باقي الأجهزة المختبرية لمواكبة الخطة الموضوعة للتوسع في التحليل، لاسيما وأن البلاد مُقبلة على فتح الحدود مع تونس.

وبيَن، أن فتح الحدود مع تونس سيحتاج إلى جهد إضافي لتوفير تحليل “بي سي أر” للمسافرين، مُشيرًا إلى أن ذلك سيشكل عقبة أمام المركز الوطني لمكافحة الأمراض في حال لم تتوفر الأجهزة المطلوبة.

وأكد، أن هناك جهود مبذولة ولكن مع اقتراب الموجة الثانية للفيروس لابد من التعجيل بتوريد هذه الأجهزة في أقرب وقت وحل أي عراقيل موجودة بشأنها سواء كانت عراقيل مالية أو إجرائية حتى يتم التمكين من إجراء تحاليل لأكبر قدر من العينات؛ حيث تٌعد حجر الأساس التشخيص المعملي، على حد قوله.

وجدد، التأكيد على أن المسافرين في الفترة المقبلة سيشكلون عامل ضغط على المعامل، إذا لم تتوفر الأجهزة المطلوبة.

وأشار، إلى أن الجنوب يواجه قلة المختبرات لتحليل العينات، لافتًا إلى أن هناك على ما يبدو صعوبة في تفعيل المختبر الموجود بمنطقة الشاطئ، وأنه لذلك مازالت العينات تسافر لمسافة بعيدة حتى يتم تحليلها في مختبر سبها الذي يواجه مشاكل في الكهرباء والحصول على المشغلات الكافية.

ولخص النجار الصعوبات التي تواجه عملية التوسع في إجراء المسحات، في أنها تكمن بالدرجة الأولى في توفير المعدات اللازمة وتركيبها في المختبرات الواقعة في المناطق ذات الجغرافية الواسعة، وتوفير المشغلات بصورة دورية وكافية، ودفع الحوافز للأطباء والمهندسين الفنيين المشغلين للأجهزة بالمختبرات، مشددًا على أن الأمر يحتاج إلى نظرة جادة و تدخل عاجل من قبل وزارة الصحة واللجنة الطبية الاستشارية.

وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في وقت سابق من اليوم، تسجيل 752 إصابة جديدة بفيروس كورونا، منها 570 إصابة جديدة و182 حالة مخالطة.

وأشار المركز، في بيان عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى شفاء 738 حالة ووفاة 11، مؤكدًا ارتفاع إجمالي الإصابات بكورونا في البلاد إلى 57975 حالة منها الحالات النشطة: 24910 والمتعافين: 32253 والوفيات: 812 حالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى