الغرابلي: البعثة تستهدف وصاية الملتقى السياسي على السلطة الجديدة

الغرابلي: الفساد منتشر بمجلسي “النواب والدولة”

أخبار ليبيا 24 – متابعات 

اتهم رئيس المجلس العسكري لما يسمى بـ”ثوار صبراتة” سابقًا، الطاهر الغرابلي، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بمحاولة فرض جسم جديد لينضم إلى الأجسام المنقسمة الموجودة في ليبيا؛ من خلال إعطاء لجنة الملتقى السياسي شرعية الوصاية على السلطة التنفيذية الجديدة المراد تشكليها.

الغرابلي قال ، في تدوينة له عبر حسابه بـ”فيسبوك”، إن البعثة لم تكتف بالفساد والتشظي الموجود في مجلسي النواب، والأعلى للدولة الاستشاري، حتى تريد إرهاقهم بـ”مولود جديد من رحم الأمم المتحدة” يكون بمثابة الوصي الشرعي عليهم جميعا، وما لم يتفقوا عليه سيتم اعتماده مباشرة منهم.

وأضاف أنهم كانوا يتوقعون أن تنتهي لجنة الحوار السياسي، خلال جلسة واحدة، من تسمية رئيسي مجلسي الرئاسي والحكومة، لكن تبين أنها ستعتمدهما وتراقب عملهما، وتستطيع إقصاء من تريد، لاسيما أنها “اللجنة” ستجتمع من جديد بطلب من البعثة أو بطلب من ثلث أعضائها، ساخرًا بقوله “ولها الحق أن تستمتع على ضفاف نهر الراين لعدة أيام بدعوة من ثلث الأعضاء”.

وطالب الطاهر الغرابلي في ختام تدوينته، جموع الليبيين بالخروج في الميادين يوم الجمعة المقبل لرفض ما أسماه “المولود الجديد” الذي يسمى فريق الحوار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى