ويليامز تعبر عن تفاؤلها بمشاركة أعضاء النظام السابق بحوار تونس

ويليامز : أعضاء النظام السابق قوى سياسية نشطة على الأرض

أخبار ليبيا 24 – متابعات

توقعت رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، اليوم الثلاثاء، أن تُحدد المحادثات السياسية المقبلة موعدًا لإجراء انتخابات وطنية، وذلك بعد أن اتفق الطرفان في البلاد على وقف إطلاق النار الأسبوع الماضي.

ويليامز قالت، في تصريحات نقلتها وكالة “رويترز” البريطانية، إن ما يتردد صداه هو رغبة واضحة ومباشرة لإجراء انتخابات في أسرع وقت ممكن، ومن الضروري الاتفاق على ترتيبات لإجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن، بما في ذلك تشكيل قيادة موحدة جديدة للإشراف عليها.

وأضافت “أيًا كانت السلطة التنفيذية التي يتفقون عليها، فإنها تحتاج حقًا إلى تركيز واضح للتحضير للانتخابات، وأتوقع تمامًا أن يكون هناك موعد محدد للانتخابات”.

وأشارت إلى هدوء القتال في الآونة الأخيرة، والتقدم في إنهاء الحصار النفطي الذي دام ثمانية أشهر وإعادة فتح طرق النقل الداخلي، ومشاركة شخصيات من مختلف الطيف السياسي الليبي، زاعمة لقد تعلمنا من العمليات السياسية السابقة عدم استبعاد أي مكون سياسي، وبالتالي في هذا الحوار يوجد تمثيل من النظام السابق، ولهذا السبب أنا أكثر تفاؤلاً .

ورأت أن وجود القوى السياسية ذات الصلة النشطة على الأرض “حول الطاولة” مهم، إضافة إلى ممثلين من أجزاء أخرى من المجتمع، بحسب قولها.

وأقرت أن البعض في الطبقة السياسية الليبية قد يسعون لعرقلة التقدم، “إلا أنهم يشكلون أقلية بشكل متزايد” مستشهدة باحتجاجات في طرابلس وبنغازي هذا الصيف بسبب الفساد وسوء الخدمات، فيما حذرت من أن الدول الأجنبية المتورطة في الصراع قد تشكل خطرًا على محادثات السلام. 

واختتمت ويليامز قائلة “آمل أن نسمع المزيد من الأصوات في المجتمع الدولي تدفع وتضغط على كل من الفاعلين الداخليين والخارجيين للاستفادة من هذه الديناميكية الإيجابية للغاية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى