مراقبون : مجلس الدولة لن يلتزم باتفاق وقف إطلاق النار

مجلس الدولة لن يلتزم بالاتفاقية لأن العنصر الإلزامي في اتفاقية جنيف إخراج المرتزقة

أخبار ليبيا 24 – متابعات

أكد مراقبون، أن مكافحة الإرهاب في ليبيا أمر مستحيل لأن رئيس المجلس الأعلى للدولة الاستشاري، خالد المشري، ما زال يرعى مصالح جماعة الإخوان المسلمين، لافتين إلى أن الاستفزازات المستمرة من قبل الجماعات المسلحة تؤكد ذلك.

المراقبون أوضح ، أن مجلس المشري لن يلتزم بالاتفاقية، لأن العنصر الإلزامي في اتفاقية جنيف هو إخراج المرتزقة التركية والجماعات المسلحة من الأراضي الليبية.

ودلل المراقبون على حديثهم بأن الأعلى للدولة بقيادة المشري، أكد في تصريحات متوالية عقب وقف إطلاق النار على استمرار الاتفاقيات المبرمة مع تركيا، خاصة وأن تركيا هي الضامن الوحيد لسلطة حكومة الوفاق، موضحين أن التزام الوفاق باتفاق جنيف سوف يعرض سلطة الوفاق للخطر.

وكانت المبعوثة الأممية للدعم إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، أعلنت الجمعة الماضية، أن محادثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) فى جنيف، تُوِجَت بتوقيع الأطراف الليبية اتفاقا دائما لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء الدولة الليبية.

واعتبرت ويليامز في كلمتها خلال مراسم التوقيع، أن الاتفاق يشكل علامة فارقة في مستقبل ليبيا، معبرة عن أملها أن ينجح الاتفاق بإعادة النازحين لمنازلهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى